ذكرى ولكنها مستمرة

نسترجع الذكريات ونرجع بالذاكرة لسنة فاتت
ده موضوع كتبته فى نفس التوقيت ده بس من سنة بالظبط

الناس فى الايام الاخيره بتسال دايما احنا ممكن نعمل ايه لغزه ؟؟؟؟؟؟
وطبعا شوفت كل الكلام اللى اتكتب فى الموضوع ده
معظم الكلام كان منحصر فى الدعاء والمقاطعه والتبرع
طبعا الحاجات دى مهمه بس اغلب الناس سمعت الكلام ده كتير قبل كده
ونفسها تعمل حاجه جديده؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وانا فى رأيى ان الموضوع ده يعتبر من أهم الادوار اللى الواحد مفروض يقوم بيها
هخرج من الموضوع شويه وهكلمكم فى شويه حاجات
مره من المرات إحتجزوا بعض كهنة الصين فى غرف تحت الصفر الكهنه خرجوا من الغرفه بيتصببوا عرق
طيب ليه؟؟؟
سيدنا عمر فى إحدى المرات لما سمع بعض ايات النارأصابته الحمى ولازم الفراش فترة من الزمن
عده ايام
طيب ليه؟؟؟؟؟؟؟
واحد صاحبى بيحكيلى وهو بيشوف سباق المارثون فى دوره الالعاب الاوليمبيه كان بيوصل لدرجه انه ينهج ويعرق اثناء المشاهده فقط فى التلفزيون
طيب ليه؟؟؟؟
فى القصص اللى فاتت باختلافها مشتركه فى حاجه واحده ان عقل كل واحد منهم انفصل عن الواقع اللى هو عايش فيه وراح يعيش فى واقع تانى مختلف تفاعل معاه أكنه موجود فيه بالضبط
وده اللى انا اقصده اذا كنا مش عارفين نجاهد بس نفسنا نجاهد يبقى خلاص نعيش حياه المجاهدين
نحاول نوصل بمستوى ايمانا لأعلى درجه ممكنه حتى علشان لو دعينا ربنا يبقى عندنا امل ان ربنا يستجيب
عايز مستوى الادرنالين يوصل فى دمنا الى نفس النسبه اللى هو موجود فيها فى دم المجاهدين فى أرض المعركه
طيب فى ناس مش عارفه توصل للدرجه دى من المعايشه يبقى تحط الموضوع فى دماغها ويكون مستحوذ على عقلها تماما وتحدث بيه نفسها على طول وهتوصل للدرجه اللى انا بقصدها من المعايشه
علشان حتى لما ربنا يسالنا يوم القيامه نقدر نقوله حاجه وربنا يبقى يحاسب اللى مانعين أجسادنا عن الجهاد
بس عمرهم مهيقدروا يمنعوا عقولنا عن ده
ثانيا عايز اوضح امر مهم ان الصراع بين الخير والشر ده صراع ابدى
ودايما ان شاء الله الخير بينتصر يعنى نصر ربنا ان شاء الله قادم
بس امتى؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الله اعلم
ربنا سبحانه وتعالى بيقول
وان تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا امثالكم
فيارب اجعلنا أهلا لنصرةالاسلام والمسلمين
يارب استعملنا ولا تستبدلنا

يارب ارزقنا الاخلاص فى القول والعمل
آآآآآآآآآآآآآآآآمين

الموضوع ده لما كتبته كانت لسه المدونة مش موجودة فمش كتير كانوا شافوا الموضوع
وأحداث غزة كانت سبب رئيسى فى إنى أعمل المدونة علشان كده بعدها على طول عملت المدونة
وكان أول موضوع فيها
مصر من غير هدوم
وبعد سنة بالتمام والكمال شكل مصر مش ناوية تلبس لسه
بعد اللى بتعمله ده من بناء لجدار فولاز على حدودها مع غزة وكمان تقف فى طريق قافلة شريان الحياة وتعترض طريقها فى حين إن قصر الرياسة مفتوح لإستقبال قيادات اليهود كل يوم
إعادة نشر الموضوع مناسب أوى علشان نفتكر
إن غزة لن تموت وموضوعها مستمر معانا على طول ولازم نعايش معاه
وكمان مناسب لىّ جدا علشان مش فاضى أكتب حاجة جديدة

للكبار فقط ( الجزء الثانى)


كان لازم نتكلم عن الجزء التانى من ال vicious cycle اللى إتكلمنا عنه فى الجزء الماضى
وهى مشكلة إطلاق البصر وتصفح تلك المواقع الإباحية ومشاهدة تلك الأفلام الجنسية
وبتخيل إنها أكبر وأخطر من سابقتها وتحريمها جاء صريحا وواضحا جدا لا يقبل أى مجال من الشك
أنا ممكن أتكلم معاكم وأقول أدلة ووعظ مباشر فى الموضوع ده وأذكر آية غض البصر اللى موجودة فى سورة النور
(وقل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم.......................)
وكلام مثل (النظرة سهم من سهام إبليس...) ولو كملت الموضوع بالشكل ده هتزقوا منى وتقولوا إحنا عارفين الكلام ده كويس
طيب ندردش مع بعض شوية ونتكلم بصراحة:-
- لو إتكلمنا على مدى إنتشار مثل تلك المواقع قد نجد أرقام مذهلة
مثلا كل ثانية أكتر من 28000 يشاهدون الإباحية على النت
372 يكتبون كلمة إباحية على مواقع البحث
كل 39 دقيقة يصدر فيلم إباحى فى الولايات المتحدة الأمريكية
يعنى من الآخر كده مينفعش ندفن رأسنا فى التراب ونقول الدنيا زى الفل
طبعا الفراغ واليأس وإنعدام المسئولية وسهولة الوصول لتلك الأفلام كلها أسباب مباشرة جدا
- مسألتش نفسك مرة هو إيه السبب فى الإنتشار ده .....؟؟؟؟
كله طبعا يا جماعة معظم تلك الأفلام إنتاج أمريكى وصهيونى ومؤسسات كبيرة بتوجه كل جهودها ناحية الشباب العربى كى يبقى وضعهم كما هو الحال فى المؤخرة مغيب عن الواقع مشغول دائما بما يشبع شهواته وأهواءه
هل ترضى لنفسك أن تكون عونا لهؤلاء فى مشروعهم.....؟؟؟
فلا تكن عونا لأعداء الله بمعصية الله
- فى المعتقلات لما بيحبوا يعذبوا المسجونين بيمنعوا عنهم المية يوم بحاله مثلا ويوقفوهم فى الشمس ويكبوا المية قدامهم على الأرض علشان يكون عذابهم مضاعف
وهو ده بالظبط اللى بتعمله فى نفسك لأن إطلاق البصر يورث الحسرة فى القلب
فهل يا ترى مشاهدة مثل تلك الأفلام يشبع نفسك ويجعلك مستقر نفسيا وسلوكياوبدنيا ..........؟؟؟؟؟
- فى فيلم الكيف كده فى آخره تقريبا كان المخرج بيتسائل إزاى الناس ممكن تقدر تسمع وتنسجم من تلك الأغانى العابطة ذات المستوى الردىء جدا وكان الرد برضه فى الفيلم إنه ممكن الأغنية تكون فى البداية مش كويسة ولكن مع تكرار سماعها تبدأ تعلم فى الدماغ والناس تحفظها وتنسجم منها وده اللى حصل فى مشهد النهاية وهو إن كل الناس مشغلة الأغنية الهابطة وبتسمعها
كانت بداية إنتشار الفاحشة فى قوم لوط هو إن الشيطان صور موضوع الفاحشة ده لواحد وبعد كده عجبه الوضع الشاذ ده
لغاية لما تحول الأمر الشاذ ده إلى أمر طبيعى وسائد عندهم
وتحول الناس الطاهرين إلى ناس أغراب ( أخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون...........)
يعنى مشاهدة الأمور الشاذة الموجودة فى تلك الأفلام قد تحول إنسان مستقر سوى إلى آخر شاذ مجرم وبالفعل قرأت تصريحات كتيرة لكبار المجرمين فى العالم كانت بدايتهم مع تلك الأفلام والمخدرات كذلك
- قريب جدا سمعت كلام من دكتور نفسانى كبير بيقول إن هناك شريحة عريضة وكبيرة من الشباب مدمنين نت ومن علاماته الإرتباط الزائد بالنت وقضاء أوقات ضخمة على النت أكثر من حوالى 38 ساعة أسبوعيا وأكثر المواقع التى تجعل الشباب مدمن عليها هو مواقع الشات والمواقع الإباحيية
معظم هؤلاء عرضة سهلة جدا للإكتئاب وغيرها من الأمراض النفسية وخصوصا المدمنين على زيارة مثل تلك المواقع
- تخيلوا معايا إنسان مدمن زى ده علاقته وسلوكه الأسرى مع زوجته وأولاده هيكون عامل إزاى..........؟؟؟
معظم تلك العلاقات الأسرية بتنتهى بالفشل والطلاق
-أخى الكريم لا تظلم نفسك
لإنك ستجد إن المحصلة النهائية من الموضوع ده كله خسار وخسارة كبيرة كمان ( فقد خسر الدنيا والآخرة.............)
-فالحياة هى إمتحانك الصعب
فهل تقبل التحدى.......؟؟؟
الحل موجود دايما عندك أنت صاحب القرار
فى الموضوع اللى فات ذكرنا بعض الحلول والنهاردة ممكن نقول شوية كمان
ولكن كلها مجرد معينات والقرار النهائى والأكيد داخلك أنت فقط
-مهم أوى تبعد عن أى مصدر قد يثيرك ولو كان بسيط لإنه قد يوصلك لمرحلة لا تستطيع التحكم فيها على نفسك وتجد نفسك مدفوعا بشكل لا إرادى للرجوع إلى ما كنت عليه
- ضع جهاز الكمبيوتر مثلا فى الصالة فى مرمى نظر الجميع وإبتعد قدر الإمكان من الجلوس وحدك عليه
-ممكن تنزل بعض البرامج التى تمنع تصفح مثل تلك المواقع
-ممكن تجعل صورة بروفايلك مثلا على الفايس بوك أو توقيعك فى المنتدى بتاعك مثلا صورة دينية تحمل رمز أو معنى يذكرك دايما ويحفزك على الإستمرار فيما نويت عليه
-كل يوم بالليل إبدأ إكتب مذكراتك الشخصية بالتفصيل وما فعلته على مدار اليوم بأكمله وإتكلم شوية كده مع بنفسك ومع الورقة والقلم
-مهما يكن لا تجعل من معصيتك مجال لترك عبادتك يعنى حتى لو كنت مدمن لتلك المواقع أو الأفلام لا تترك أبدا صلاتك أو صومك مهما كانت الظروف
-كل ما ذكرته هنا أو فى الموضوع السابق مجرد وسائل والأهم وضعها فى نطاق التنفيذ
............................................................................
الموضوع السابق مرتبط إرتباط جذرى بالموضوع ده علشان كده
زى ما أنا إتعودت فى المواضيع المرتبطة مع بعضها بيكون التعليق على واحد منهم بس
بالنسبة للموضوع اللى فات أنا كنت قريت وسمعت كلام عجيب يتداوله البعض فى الأمر الفقهى للمارسة العادة السرية وأحاديث ضعيفة وأقوال غريبة
عموما هو العلماء الثقات إختلفوا فى مدى حرمانية الموضوع وأظن إن الحرمانية الأساسية تكمن فيما قد تؤدى إليه العادة بعد كده زى ما وضحت فى الموضوع اللى فات
ولكنها بأى حال من الأحوال لا تقارن بالزنى لذا أباحها بعض العلماء عند خشية الوقوع فى الفاحشة وبالطبع لا ينطبق الكلام علي الأغلبية العظمى من رواد المدونة
وربنا يحفظ شباب المسلمين جميعا

أنا كنت كاتب فى موضوع سابق عن شخص عزيز جدا ( الباشمهندس أحمد) فى موضوع المجنون
الحمد الله الأمور إستقرت عنده بعض الشىء
وده حوار له على إحدى المواقع الإلكترونية يروى تفاصيل ما حدث له

للكبار فقط


عندنا فى الطب حاجة مشهور جدا إسمها vicious circle
ومعناها إن عرض معين موجود عند المريض ويتسبب فى ظهورعرض آخر وهذا العرض الجديد يزيد من سوء العرض الأول
أى يستمر الإثنان فى الزيادة معا طالما تواجدوا معا
يعنى من الآخر كده حلقة مفرغة
ويستوجب لعلاج المريض علاج الإثنان معا وقطع تلك الحلقة المفرغة
وهكذا هو الوضع مع موضوع اليوم
فى إحصائية فى إحدى البلاد عن
نسبة ممارسة الذكور للعادة السرية قبل الزواج ولو مرة واحدة ؟؟
النسبة وصلت لأكثر من 98 فى المية
يعنى واضح إنها مش سرية أبدا بل معلومة لدى الجميع يمكن الإسم مأخوذ من سرية الممارسة فقط
وللأسف قد يجد البعض لنفسه مبررا لتلك العادة كى يطفىء نار شهوته ولكنها كما قلت حلقة مفرغة
فإطلاق البصر والنظر للمحرمات يزيد من نار الشهوة فتدفعه لتلك العادة السيئة وتلك العادة قد تدفعه لإطلاق بصره للمارسة أى أنها حلقة مفرغة تماما يؤدى كل منهما للأخر وقد تكون بداية لما هو أكبر

كل ّالمصائب مبداها من النظر ومعظم النار من مستصغر الشررِ
والمرء ما دام ذا عين يُقلبها في أعين الغيد موقوف على الخطر
كم نظرة فعلت في قلب صاحبها فعل السهام بلا قوس ولا وتر

ربنا سبحانه وتعالى بيقول
وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ*إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ*فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ
واضح من الآية مجالات إفراغ الشهوة فقط على الزوجة أو ما ملكت اليمين ولم تذكر الآية أى شىء أخر
الرسول عليه الصلاة والسلام يقول
(من يضمن لى ما بين لحييه_أى فكيه_ وما بين فخذيه_ أى فرجه_ أضمن له الجنة)
وبالتأمل فى الحديث نجد أن المعاصى التى نرتكبها باللسان ما أكثرها من كذب ونفاق ورياء وغيبة ونميمة ونشر الأفكار الفاسدة ياااااااااااااه كتير أوى ومنتشرة جدا
فى حين كيف يضمن الإنسان فرجه هل فقط بالبعد عن الزنا الذى هو غير منتشر بالشكل الضخم
بالتأكيد يحفظه عن ما هو منتشر ومتفشى أى بالبعد عن تلك العادة السيئة
لإن الجنة غالية ومهرها لازم يكون غالى برضه
فيه حديث للرسول عليه الصلاة والسلام
(البر حسن الخلق والإثم ما حاك فى نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس)
يا سلاااااام الرسول بيرسخ مبدأ تمشى عليه فالمعصية هى ما تحاول أن تخفيه عن أعين الناس وتفعله فى الخفاء
وأظن إن تحذيرالرسول متوافق تماما مع ما يفعل عند ممارسة تلك العادة السيئة
تقول الحكمة
إحفظ منيك ما إستطعت فإنه ماء الحياة يصب فى الأرحام
وإن كانت تلك العادة لا تورث عمى البصرولكنها تورث عمى البصيرة وإن كانت لا تؤذى الأعضاء فهى تؤذى الحواس
وإن سببت راحة للنفس لوهلة قصيرة فإنها تؤذيها آمادا عدة وإن لم تتعب البدن فإنها تتعب الإيمان والوقار والإستئناس
برضى الله
تبرير غير منطقى لدى البعض بإن يسمح لنفسه بممارسة تلك العادة مدعيا قرب وقوعه فى الفاحشة
رغم إن بينه وبين الفاحشة مسافة ضخمة ولكنه يستسهل الأمر ويسارع بها مدعيا أنها تطفىء شهوته رغم أنها حل وهمى فمن يمارسها يشعر برغمة دائمة فى الإستمرار عليها فما إن يطفئها يوما حتى يعود إليها فى اليوم الذى يليه فينهمك فى تلك العادة حتى ينهك جسده
فما الحل لعلاج تلك العادة..؟؟
أنا ممكن أكتب 1-2-3 لغاية مية ولكن لا معنى لها إن لم تبدأ فى التنفيذ ثق تماما أن الحل بيدك وحدك ولا أحد غيرك ومفيش حاجة إسمها مستحيل أو لا أستطيع بل تستطيع
الرسول عليه الصلاة والسلام كان يجلس مع شخص يأكل بيده اليسرى فقال له الرسول كل بيمينك قال لا أستطيع فرد عليه الرسول لا إستطعت ما منعه إلا الكبر قال الراوى فما رفعها إلى فيه
يعنى هتقدر إن شاء الله بمزيد من العزيمة والإرادة فقط هناك بعض المعينات على ذلك
-بغض البصر والإبتعاد عن كل كل مكان وكل وسيلة قد تثير الغريزة فى نفسك
فإياك إياك أن تغتر بعزمك على ترك الهوى مع مقاربة الفتنة فإن الهوى مكايد
- الإنشغال الدائم بكل ما هو مفيد فلا تترك نفسك للفراغ أبدا أن تشغل نفسك بالدعوة وبإكتساب مهارات وثقافات جدية تستحوذ على طاقتك
فنفسك إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل
-الصحبة الصالحة التى تجنب الفرد الوحدة والفراغ اللذان هما أكبر دافع لإنهماك فى كلك العادة السيئة
-عند الذهاب للنوم حاول تلتزم بآداب النوم التى حث عليها الرسول أن تكون متوضىء على جنبك الأيمن ذاكرا لأذكار النوم
ومن الأفضل أن تنام عند الشعور التام بالتعب بعد يوم شاق من العمل النافع كى تخلد للنوم سريعا فلايترك لك الشيطان مجالا ليشغل بالك
-لا تقلل أبدا من قيمة الصوم فأنت فى فترة الشباب وهى العبادة الأكثر ملائمة لتك الفترة والتى حث عليها الرسول للشباب الغير متزوج- وبالتأكيد إن كان الزواج فى إستطاعتك فخير
-لا تيأس أبدا وتحلى بالصبر والمثابرة فحتما ستنجح يوما فقط كن دائما فى معية الله ملتزما بالصلوات الخمس فى وقتها داعيا الله تعالى دائما أن يحفظك من كل سوء
نصيحة هامة
اليأس مشكلة لأن هناك الكثير ممن يأسوا فإنتكسوا فقطعوا الأمل بالله والشيطان قد يأتى للفرد ويقول له أنه منغمس فى المعاصى والذنوب فلايصح أن يستمر مع هؤلاء الصالحين أو أن يجالس هؤلاء الطيبين فلا يزال الشيطان يقترب منه حتى يبعده عن إخوانه
بالفعل تلك الطرق ليست علاج سحرى وبالفعل قد لا يبدو سهلا ولكن عليك دائما بالمثابرة فإن رجعت وعدت للذنب فالمسارعة للطاعة
ومعاودة الإستغفار واجب فإن الحسنات يذهبن السيئات
آخر كلمة فى الموضوع
بعد الكلام اللى فات واضح إن تلك العادة فيها من المعصية الكثير ولكن من رحمة ربنا إنه لم يحدد تماما مقدار تلك المعصية
لذا تجنبها يسد على النفس الكثير والكثير من أبواب المعاصى
وأتمنى لو فيه أى حد عنده تجربة شخصية فى الموضوع أو أى مشكلة متعلقة بتلك العادة إنه يكتبلنا علشان الجميع يستفيد

إلى جميع الزوار
المدونة وحشتنى جدا وده السبب الرئيسى اللى خلانى أقطع فترة الراحة النهاردة بس
وهكمل فترة إنقطاعىلظروف خارجة عن إرادتى جدا وإن شاء الله نرجع بنشاط لما أقدر أخد نفسى الأول
وبعتذر للجميع على عدم إستطاعتى متابعة أى مدونة
إنى أحبكم فى الله

التضحية فى وقت الأضحية

الحياة أصبحت مادية جدا
والجميع حاليا يفكر بمنطق الكسب والخسارة وتجده قبل أى شىء يتسائل قائلا طيب وإيه المقابل
أظن إنه تفكير مشروع جدا
وإنت كمان لازم تفكر بالمنطق ده
ولكن الغبى هو من ينتظر المقابل مباشرة حتى وإن كان ضئيلا
والذكى هو من يعمل للكسب الكبير وإن كان متأخرا
أكبر مقابل ممكن الواحد يتحصل عليه إيه......؟؟
لن يكون بأى حال من الأحوال أفضل من الجنة ونيل رضا الله عز وجل لذا يهون أى شىء مقابل ذلك
وقد صرح الرسول صلى الله عليه وسلم بذلك حين قال
(ألا إن سلعة الله غالية ألا إن سلعة الله هى الجنة)
الرسول تعامل معانا بنفس المنطق
فكما يقولون من خطب العلياء لم يغله المهر
لذا تهن أى صعاب للحصول على تلك الجائزة الكبرى
................................................................
سمعت كلام من أكتر من واحد من أولئك الذين إعتقلوا ظلما فى أمن الدولة
يقول له أحد الضباط أعلم إنك مظلوم ولكن دعنا نكمل التحقيق للروتين ليس أكثر
وأخر يبكى من فرط إحساسه بمدى حقارة ما يفعل
وأخر يتفاعل معهم ويغنى معهم تلك الأناشيد الحماسية التى قد يخففون بها عن آلامهم
خصوصا بعد مخالطتهم ومعاشرتهم فى المعتقلات
وإذا سئلتهم عن سبب ذلك يكون الرد واحد
أنا عبد المأمور وما باليد حيلة أنا فقط أنفذ الأوامر
وإذا سألته ما الذى يدفعك على الإستمرار؟؟
يتعلل بالرزق والمكسب والعيال
يقول تعالى
(وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ)
سجّان سعيد بن جبير-آخر الشيوخ العلماء الذين قتلهم الججاج بن يوسف الثقفى- شعر بتأنيب الضميرفسأل الشيخ
هل أنا يمكن إعتبرارى من أعوان الظالمين؟؟
فرد عليه سعيد بل أنت من الظالمين أنفسهم وأعوانهم هو من يعد الطعام والملبس وما شابه ذلك

...................................................................................
سيدنا إبراهيم عندما جاءه أمر ربنا بذبح ولده
لم يتردد-لم يناقش -لم يتعلل-بدأ فى التنفيذ
ده رد الفعل الطبيعى لأى إنسان مؤمن
البعض يقول هذا نبى وإستعداده بالتضحية بولده شىء عظيم ولكننا لسنا كالأنبياء
سحرة فرعون أول اللقاء
قائلين "وجاء سحرة فرعون قالوا إن لنا لأجر إن كنا نحن الغالبين "

بعد موقف العصا بلحظة واحدة آمنوا وإستعدوا للتضحية بأرواحهم من أجل إيمانهم هذاولم يرهبهم تهديد فرعون
(لأقطعن أيديكم وأرجلكم من خلاف، ولأصلبنكم في جذوع النخل..)
هؤلاء السحرة لم تتجاوز مدة إيمانهم دقائق
....................................................................
البعض يقول هذه التضحيات قوية جدا قد لا تتاح للفرد التضحية بولده مثل سيدنا إبراهيم أو التضحية بأعضاءه ونفسه مثل سحرة فرعون
ولكن يمكنك التضحيك بوظيفتك إن كانت حرام يمكن التضحية بوقتك من أجل طاعة الله يمكنك التضحية بمالك من أجل الفقراء
آخر مثال لتضحية تبدو بسيطة جدا جدا ولكنها قد تكون سببا فى دخول الجنة
عن عائشة رضي الله عنها قالت : دخلت على امرأة ومعها ابنتان لها تسأل ، فلم تجد عندي شيئاً غير تمرة واحدة ، فأعطيتها إياها فقسمتها بين ابنتيها ولم تأكل منها ، ثم قامت فخرجت ، فدخل النبي صلى الله عليه وسلم علينا ، فأخبرته فقال : (( من ابتلي من هذه البنات بشيء فأحسن إليهن كن له ستراً من النار ))
وفى رواية أخرى لموقف مشابه
قال: جاءت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعها ابناها، فسألته فأعطاها ثلاث تمرات لكل واحد منهم تمرة، فأعطت كل واحد منهما تمرة، فأكلا، ثم نظرا إلى أمهما فشقت التمرة نصفين، وأعطت كل واحد منهما نصف تمرة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: قد رحمها الله برحمة ابنيها.
ياسلام على رحمة الإسلام الموزقف مش محتاج تعقيب بصراحة
آخر الكلام
كل سنة وإنتم طيبين
إن شاء الله هريح شوية كده عن الكتابة الفترة اللى جاية
دعواتكم

لقطات على مشهد النهاية


كرة القدم مثال مصغر للدنيا يوم لك ويوم عليك طبيعى جدا أن نحزن على الخروج من الحلم اليوم
ولأن هذه هى طبيعة دنيانا التى نحياها لا تسير أبدا كما نريد أو كما نتخيل
يقول بن عطاء
(لا تستغرب وقوع الأكدار ما دمت فى هذه الدار فإنها ما أبرزت إلا ما هو مستحق وصفها وواجب نعتها)
فلنحزن قليلا ولنسترجع حياتنا سريعا
ومهما يكن فهناك الكثير من الأمور تستوجب الحزن أكثر من الكرة
ولنجعل دعوتنا دائما
(اللهم لا تجعل مصينتنا فى ديننا)
......................................................
المباراة إنتهت ولكن هناك الكثير من الأمور لا يجب أن تمر مر الكرام هناك نقاط بعيدة عن المباراة نفسها واجب التعليق عليها
كان واضحا جدا الخلل الإعلامى فى تناول المباراة من الطرفين فكان يخرج علينا أحدهم ويدعى على الجزائر ويقول اللهم نكد عليهم اليوم وتتناول المجموعة بعض المشاهد من بعض مشجعى الجزائر وعمل حلقات كاملة على تصرفاتهم
كان لابد من تجاهل تلك التصرفات فهذه هى طريقتهم فى التشجيع وطالما إقتصر الأمر على فديوهات أو أخبار لديهم كان لابد من تجاهلها لإنه لكل فعل رد فعل
والتعامل بمنطق إحنا اللى عملنا وإحنا اللى سوينا ومفيش حد زينا وهكذا
فكان الرد الجزائرى أكثر غباءا فإدعوا وفاة مشجعين لديهم وإدعوا إنتهاك أعراض نساء وقالوا اللعب فى إسرائيل أرحم من مصر فكان الرد مباشرا من جماهير الجزائر بالإعتداء على كل ما هو مصرى أمامهم
كذلك رفض رئيس إتحادهم روراوة مصافحة سمير زاهر رئيس إتحادنا والهروب منه
الجميع مشترك فى إثارة الفتنة وإن كانوا هم أكثر وضوحا لإنهم شعب ثورى بطبعه
وربنا يحفظ جمهورنا اللى فى السودان ويترحم من جمهور الجزائرالمتعصب الثائر دائما
فما حدث فى السودان شىء مدبر جدا لأنهم قد أرسلوا آلاف المشجعين الهمج والرعاع حاملين الأسلحة البيضاء
وكذلك حين تسمع تصريحات وزرائهم المسئولين فقد تحولوا إلى مشجعين
وقمة الأسى حين يأتى الخلل من المسئولين والتدبير لتلك المهزلة المهينة

...................................................
نأتى لمشكلة أخرى وهى التذاكر لن أتكلم عن السوق السوداء أو سرقة التذاكر من قبل بعض الإداريين ولكن أن تطبع تذاكر أكبر بكثير من سعة الإستاد فهذا يسمى سرقة أو نهب علنا وأن يترك آلاف المشجعين حاملى التذاكر خارج الإستاد دون الدخول فى المبارة الأولى فهذا إستكمال لمنظومة الفساد لدينا
والأغرب من ذلك هو تأكيد المسئول عن الإستاد فى حوار قبل المباراة بساعات وقوله سنغلق الإستاد عندما تمتلىء سعته مباشرة أى أنه يعلم أن هناك الكثير لن يدخل وهو حامل للتذكرة
...................................................
بعد المباراة الأولى بدأت حملات النفاق والتلميع لجمال مبارك وبدأوا فى تناول مدى دعمه ومساندته للفريق ومدى فرحته بعد الهدف وإنصهاره بين طبقات الشعب رغم جلوسه فى مقصورة كبار الزوار
وخرجت الطائرات والوفود من مصر محملة بشباب الحزب الوطنى وإنتشر الهتاف
(يا جمال قول لأبوك الفراعنة هيشرفوك) وذلك بعد المباراة الأولى وقبل مباراة السودان
يبدو أن السيد جمال مبارك مسئول فقط عند الإنتصار وعند الفوز وغير مسئول عن كل قضايا الفساد والهزائم التى يتجرعها الشعب واحدة تلو الأخرى
يبدو إن هناك الكثير من الخلط يحدث فى بعض الأمور خصوصا وإن الجمهور المسكين ممكن أن يقول أى شىء فى ظل نشوته وفرحته ويتناسى جميع أحزانه مع مباريات الكرة
وقد وصل غرضهم تماماوهو التعامل مع السيد جمال مبارك بإعتباره الرئيس القادم
.................................................................
جمهور الجزائر فى السودان حمل معه عبارة مكتوب عليها (سنفتح معبر رفح)
ومن خلال تعليقات بعض القراء فى الكثير من المواقع العربية بدأت أستشعر مدى كره الكثير من العرب لمصر وقد يكون ذلك سبب مدى ضعف المسئولين وتهاونهم فى أمورهامة من قبل مثل إغلاق معبر رفح وتصدير الغاز لإسرائيل والضعف البارز خلال فترة الحرب على غزة
وبنفس الطريقة تناولت صحف الجزائر الرئيس المصرى وإعتبرته مثل فرعون فى تعامله معنا مثل
أليس لى ملك مصر وهذه الأنهار تجرى من تحتى
وما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد
إن الرئيس مبارك مثل فرعون فالجميع الرؤساء العرب لا يختلفوا عنه كثير فالجميع فى الضعف والفساد سواء الجميع ينجح فى الإنتخابات بنفس النسبة إياها
وإن تولى جمال بعده فستقوم باقى الدول العربية بنفس السيناريو وتوريث السلطة
وإن كان عندنا فرعون فعندهم شبيهه الذى لا يختلف عنه كثيرا
حملوا معهم كذلك بعض العبارات المهينة والتى أخل حتى أن أتفوه بها مع أقرب أصحابى مضمونها إن مصر بلد العرى والرقص والدعارة
يبدو إن ما تنتجه مصر من أعمال فنية هابطة يأخذها البعض على إنها سلوك عام للشعب ولا أظن أن إنتاجهم الأدبى أكثر إحتراما من عندنا بأى حال من الأحوال إن كان لديهم إنتاج أدبى
فمصر بها كل شىء فكما تتواجد الأعمال الهابطة يتواجد بها كذلك أعظم علماء الأمة العربية
بصراحة هناك أسباب كثيرة للكراهية قد لا أعلمها كذلك
.........................................................
كلمة أخيرة
اللى فات كانت مجرد خواطر متعلقة بالمباراة وإن كانت بعيدة كل البعد عن المستطيل الأخضر
أتمنى أن لا نفرط فى الحزن ونشغل تركيزنا أكثر فى الإستفادة بتلك الأيام المباركة القادمة وإسترجاع روح رمضان والخروج منها بأكبر إستفادة لأن هذا هو الفوز الحقيقى الذى يستحق التعب من أجله
فقال رسولنا الكريم
(ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام قالوا:ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال(ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء)
وكل عام وأنتم بخير







دعونا نحتفل






كنت ناوى أكتب النهاردة أو بكرة
ولكن حبيت أحتفل معاكم النهاردة ولغاية يوم الأربع إن شاء الله
ونكون وصلنا لكأس العالم بخير إن شاء الله
وبعدها الواحد يقدر يكتب برؤية أفضل لإن بصراحة فيه حاجات كتير أوى عايز أعلق عليها
نأجلها شوية
وربنا ييسر لشبابنا وولاد مصر الملتزمين
(منتخب الساجدين)

لتحميل الهدف الأول لعمرو ذكىفى الجزائر هنا
ولتحميل الهدف الثانى لعماد متعبفى الجزائر هنا


بالنسبة للموضوع اللى فات طبعا بشكر مشاركتكم ذكرياتى
ولكن طبعا فيه شكر خاص جدا لتعليق صاحبة الشأن ( أبلة نهى ) على الموضوع وأكيد فرحت جدا بالتعليق
ده

النهاردة مفيش تعليقات نأجلها لما بعد الإحتفالات


أنا وهو وهى


كانت متعلقة بيا جدا وأنا كمان كنت مرتبط بيها بطبيعة الحال
حتى إنها كانت بتيجى عندنا على طول بعد الكلية حتى فى أيام الشتا كمان
أما أنا بقى كنت على طول بتغدى عندهم يوم الجمعة وفى المناسبات وكان أول بيت أدخله فى العيد طبعا كان عندهم
ويا سلام بقى لما كنا بنخرج مع بعض كانت لازم تكون شيك جدا ولابسة جزمة بكعب كمان مش عارف كنت بصمم على كده ليه
وكنت لازم أركب معاها تاكسى وبرفض أى ميكروباص أو نتمشى حتى وأروح أوقف أنا التاكسى وهى اللى تدفع وكنت أختار دايما أغلى حاجة مش علشان غالية ولا علشان هى اللى هتدفع لأ علشان ده اللى عاجبنى
وفى يوم الجمعة اللى كنت دايما مقيم فيه عندهم أروح بعد صلاة الجمعة وبعد شوية كده أقعد أزعق
أزاى الأكل لسه مش جاهز وأقولها فيه حد لغاية دلوقتى لسه مجهزش الأكل فى حين إن رجالة البيت أخوها وأبوها ساكتين ومش بيتكلموا خالص بس أنا كنت معزور لأنه ورايا جلسة تحفيظ بعد العصر
الدنيا كانت تمام لغاية لما إتخطبت طبعا أنا كنت شخص غير مرغوب فيه بالنسبة لخطيبها وكان دايما بيرخم عليا وكنت بستحمل كنت طيب وقتها أوى
المشكلة بقى أنى كنت سبب فى مشكلة عندها فى أول أسبوع جواز لإنها كانت حاطة صورتى على المرايا عندها وكانت لما تصحى تعد تكلم مع الصورة وتصبح عليها وفى اليوم اللى بعده صحيت لقيت الصورة مقلوبة
وإزاى ده يحصل وكده وكانت مشكلة
وعلشان يصالحها كان لازم يروح يجبنى من البيت وأروح أتغدى معاهم وبالفعل فوجئت بالموضوع وروحت معاه أتغدى عندهم فعلا هو أه أينعم إترميت بعدها فى الصالة لوحدى قدام التلفزيون لغاية لما نمت على روحى
بس
ياااااه كانت أيام
صحيح أوعى يكون فى حد لسه مش فاهم أنا كنت وقتها 4 أو 5 سنين كده وطبعا هى كانت بنت عمتى وكانت لسه مخلصة كلية تقريبا
وماشاء الله ولادها حاليا فى الثانوية كده ربنا يصلح حالهم
وحاليا لما بتنزل أجازتها من السعودية لازم نفتكر الذكريات دى
طبعا فى حاجات كمان كتير
زى مثلا لما كنت بروح معاها المدرسة
هى كانت مدرسة تعيين جديد وأنا حوالى 4سنين وشوية كده

كنت بقعد معاها فى الفصل طبعا مش فاهم حاجة
وأقعد أكلم العيال جنبى وأتعرف عليهم والكلام خدنى مع الواد اللى جنبى
وسألته أمك إسمها إيه ؟؟ ورد عليا
عجبتنى الفكرة قولت خلاص أسأل العيال كلها فى الفصل هى إمك إسمها إيه

وطبعا قلبت الفصل تهريج قامت مزعقة فى الفصل
وقالتلى روح أقف فى آخر الفصل وإرفع إيدك لفوق

وروحت وقفت هناك وشوية كده وإيدى وجعتنى
قمت قايلها ينفع كده توقفى ابن خالو حبيبو الوقفة دى

هههههههههههههه

تعليق أخير
اللى أنا عايز أقوله إن الغيرة شعور جميل ومطلوب فى معظم الأحيان بس دايما الشىء إذا زاد عن حده بيتقلب لضده
الزوجة مثلا بتحب جدا إن زوجها يغير عليها ويحافظ عليها بس يعنى مش لازم يغير من عيل صغير ولا يغير من حاجات بسيطة
والغريب إنى بلاقى حاليا إن الإصحاب حتى بيغيروا من بعض وخصوصا البنات
والبنت تقول إزاى هى بتخرج مع فلانة ومش بتخرج معايا وإزاى بيتفسحوا مع بعض لأ وكمان بتكلمها فى التليفون أكتر منى أكيد بتحبها أكتر منى
وتغير من صاحبتها وممكن يكون مشكلة كمان

ياريت بس كل شىء عندنا نقيمه ونوزنه بالقدر المناسب له مش زيادة أوى ولا قليل أوى

حاليا طبعا جوزها حبيبى جدا وربنا يباركله فى عمله فى السعودية
وبيقعد معانا يفتكر الذكريات وأيام ما كان بيرخم عليا
ههههههههههههه

موضوع النهاردة كان خفيف ننوع بيه ال
مواضيع هنا ونخفف شوية من توتر الأحداث الجارية وكده
ولو فيه أى حد لسه عنده تعقيب على الموضوع اللى فات ممكن يعلق هنا أو على الموضوع الرئيسى اللى قبله
ومش معنى إنى قفلت التعليقات عليه إنى مش عايز تعقيب أنا بس كنت عايز أريحكم
تحياتى


لازم نوضح

كما توقعت تماما الأراء تنوعت وتباينت بشكل كبيرأوى فى الموضوع السابق
فى البداية أنا حابب أشكر كل الناس اللى تفاعلت معانا وأبدت رأيها سواء كان تأيد أو إعتراض
كنت فعلا سعيد جدا بالتعليقات دى
الموضوع أكبر من إنه ينتهى فى موضوع واحد أو من مرة واحدة
طيب أنا هحاول أتكلم من خلال أرض ثابتة مشتركة ومنختلفش فيها
أول نقطة
إنه الأساس عندنا هو الشرع أين كان رأى العرف والتقاليد والقرآن والسنة هما مصادرنا الرئيسية واللى لازم نعتمد عليهم ولاقيمة للعادات بجوارهم
أنا عايزك بس تتخيل شعورك كده
لو إنت روحت فى زيارة لصديق وبعد كده خرجلك وقالك معلش مش هعرف أقابلك دلوقتى ومش فاضى
رغم إنه فيه نص صريح جدا بكده
قال الله سبحانه (يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ذلكم خير لكم لعلكم تذكرون * فان لم تجدوا فيها أحدا فلا تدخلوها حتى يؤذن لكم وان قيل لكم ارجعوا فارجعوا هو أذكى لكم والله بما تعملون عليم )
طيب تخيل شعورك لو سافرت فى عمرة فى رمضان ولقيت واحد فى السفينة معاك بيفطر فى نهار رمضان
رغم برضه إنه فيه نص صريح بكده
قال الله سبحانه ( يا أيها الذين آمنوا كُتب عليكم الصيام كما كُتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون أياما معدودات فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة من أيام أخر وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيرا فهو خير له وأن تصوموا خير لكم إن كنتم تعلمون)
خلاص كده النقطة دى واضحة ومفيهاش نقاش
النقطة التانية
وهى الأمور التى إعتاد عليها المجتمع ولم يذكرها الشرع مطلقا
بغض النظر عن الأمثلة التى ذكرتها فى الموضوع السابق والتى رآها البعض محرجة
تخيل معايا داعية إسلامى فى التلفزيون بيتكلم ولابس مثلا تيشيرت ملون ولا لابس مثلا تيشيرت عليه جمجمة
طبعا مش هتسمعه أبدا بل هتسخر منه كمان
على الرغم إن مفيش حد يقدر يقول إن كده حرام زى ما قولتوا إن لبس الكت وحرام فى الموضوع اللى فات
يبقى الموضوع ده متعلق بحاجات تانية بس ملهاش علاقة بالشرع
بتخيل إنه ممكن يكون متعلق بالحياء أو ما أفضل أن أسميه بالذكاء الإجتماعى
لإن الإنسان المسلم لازم يكون نموذج يقتدى به ويألفه المجتمع المحيط أما إذا قام بعمل غريب أو شاذ مخالف لما إعتاده الناس سيلفظه المجتمع وإن كان هذا العمل حلال شرعا
وتماشيك مع مجتمعك المحيط يعطى لك مساحة أكبر من التفاعل معهم والتأثير عليهم
لذا أنا مثلا لا أتعمد الخروج للبلكونة بالهيئة التى ذكرتها وهو بالفانلة الكت ولكن فقط عند الحاجة لإنى لا أفضل أن أكون غريبا أو شاذا عن المألوف وإلا لكنت خرجت للشارع بتلك الهيئة أو جلست مع جميع الضيوف بذلك
يعنى مثلا
لو أنا سافرت السعودية سأرتدى مثلهم الجلباب والعمامة أما لو سافرت أمريكا مثلا سأرتدى التيشيرت طالما إن كلا الأمرين حلال شرعا
وأظن إن هذا السبب بالتحديد هو سر شعبية ونجاح الإخوان المسلمين وسط الشارع المصرى لإنك تجدهم متعايشين ومتماشيين مع المجتمع فى مشاكله وظروفه وكافة أحواله لذا سهل عليهم التأثير على الناس
ولكن لازم أوضح
لو كان الشائع فى المجتمع هو أمر حرام شرعا وحرصك على الحلال سيكون غريبا أو شاذا فنعم هذا الفعل الشاذ
فكما قال سيدنا الرسول
(بدأ الإسلام غريبا وسيعود غريبا فطوبى للغرباء )

يارب تكون كده الفكرة واضحة والكلام متفق عليه معاكم

مفيش تعليقات النهاردة ولو فيه تعقيب ممكن تعقب على الموضوع اللى فات
إن شاء الله هيكون فيه موضوع خفيف وطريف جدا بكره أو بعده نخفف بيه حدة النقاش ده
وجزاكم الله خيرا

بين الشرع والتقاليد


لم أكن أنوى الكتابة اليوم مطلقا ولكن لظروف تأجيل إمتحان أعمال السنة للجراحة فقد توفر لدى القليل من الوقت ولمواقف أخرى سيتناولها الموضوع فيما بعد
الموضوع اليوم مثير للجدل وربما يكون صادم للبعض ولكن المهم
1- إنه قبل قرأة الموضوع عليك بإعمال عقلك والنظر للموضوع بمنطقية وحيادية تامة
2- الموضوع معبر عن رأيى فقط والذى قد يقبل الصواب والخطأ ويقبل كذلك التغيير إذا ثبت الخطأ
هناك بعض الأمور التى قد ترفضها التقاليد رفضا تاما بينما لم يحرمها الشرع أو يتحدث عنها
يعنى مثلا طوال الصيف يكون جلوسى فى المنزل دائما بالفانلة الداخلية وشورت طويل أو ربما برمودا ومن الممكن أخرج للبلكونة بهذا المنظر وربما يكون جلوسى مع أصحابى المقربين أيضا بهذا المنظر وربما أصلى كذلك فى المنزل بهذا الشكل
طبعا لا أسلم من كلام مثل
عيب يا إبنى ما يصحش - إيه اللى إنت عامله فى روحك ده -مفكر نفسك عنتر زمانك يعنى
وكلام كتير لا داعى لذكره
أظن إنه الكتف لدى الرجل ليس بعورة حتى أنه أثناء الحج يكشف الرجال عن أكتافهم وكذلك كانوا قديما فى عهد الرسول فقد كان يدعو حتى ليظهر بياض إبطيه كيف يظهر ذلك إن لم تكن زراعه مكشوفة
والعجيب كمان إنك تلاقى الناس فى المصايف متقبلة الوضع جدا رغم إن الرجالة بيكون بالمايوه فقط مش مجرد كتف عارى
وكذلك بعض الكلمات مثل a7a والتى لو تفوهت بها إعتبرت قولا فاحشا وجرم لا يغتفر وتصبح قليل الأدب
بينما قد لا تحمل الكلمة أى معنى سوى وسيلة للإمتعاض أو الإعتراض عن شىء معين لذلك قد تقبلها بعض المدن مثل الإسكندرية بشكل طبيعى جدا ودون أى مشكلة
وكان الدافع فى قبول هذا ورفض ذاك فقط التقاليد والعرف
ومثلا فى السعودية إذا سارت المرأة هناك كاشفة عن وجهها أصبحت بذلك آثمة ومخالفة ولا يتقبلها البعض رغم تأكيد الكثير من العلماء إن إرتداء النقاب سنة أو فضل أى أنه ليس بفرض
بينما يبدو العكس مثلا فى مصر فقد تبدو المنقبة لدى البعض ومنهم شيخ الأزهر نفسه -سامحه الله -خارجة عن المألوف بل يعتبرها رجال الأمن -ربنا يخلصنا منهم- خطر على الأمن الداخلى للبلد
وكان الدافع فى قبول هذا ورفض ذاك التقاليد والعرف فقط
ونأتى للسبب الرئيسى لموضوع النهاردة صورة رفعتها من يومين على الفايس بوك الصورة إعتبرتها طريقة إعتراض مبتكرة وطريفة بعض الشىء ولم أرى فيها أى إثم فى نشرها سوى إنها قد تكون مخالفة للتقاليد والعرف
وبعد يوم واحد من عرضها حذفتها لما وجدته من إعتراضات البعض
ولذلك لم أنشرها فى الصفحة الرئيسية للموضوع وسأترك لينك للصورة فى أول تعليق
ولكن هناك تحذير-مثل الذى يتركونه فى الأفلام فوق18- لمن مشاعره حساسة زيادة شوية أو التقاليد ليها وزن كبير عنده لا ينصح بمشاهدة الصورة
لذلك لا إريد إعتراضات عليها لإنى قد حذرته من البداية
وهنا يبقى السؤال
هل التقاليد بالفعل بمثابة الشرع ....؟؟؟
لا أظن ذلك مطلقا فقد تركت لنا كوارث متواجدة فى واقعنا ونتقبلها للأسف تحت شعار التقاليد
مثلا عندما يأتى عم الأولاد إلى منزل أخوه ولم يجد سوى زوجته بمفردها تقتضى التقاليد بدخول العم وإنتظار الزوج حتى يحضر من الخارج وإن لم تسمح له بالدخول تعتبره التقاليد عيبا صارخا بينما هذا هو عين الصواب فى الشرع
والحديث واضح جدا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إياكم والدخول على النساء ، فقال رجل من الأنصار : يا رسول الله أفرأيت الحمو ؟ قال : الحمو الموت
والحمو هو قريب الزوج
وبنفس المنطق تجد الخطيب يجلس مع خطيبته بمفرديهما فى المنزل أو فى النادى أو السينما أو غير ذلك
فالعرف يعطى تصريح لها بذلك وإذا إعترض أحد الطرفين على ذلك يعتبر معقد
رغم إن الرسول بيقول
(ما من رجل إلا ومعه قرينه -يعني شيطان- فلما قالوا له: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: ولا أنا، إلا أن الله تبارك وتعالى أعانني عليه فأسلم)
وقال أيضا
(ما اختلى رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما)
وكذلك فى الأفراح أصبحت من التقاليد لدى الجميع هنا فى مصر تشغيل الأغانى الهابطة والتجمع والرقص عليها وتخلى العروس عن حجابها رغم أنها فى الأساس محجبة والإختلاط والتزاحم بشكل قد يدعو للأسى بل والأغرب من ذلك هو ما تفعله البنات فى مثل تلك الأفراح من وضع الأحمر والأصفر والأخضر والفوشية والبمبة والروز مش عارف بيجبوا الألوان دى كلها منين أملا فى أن تجد عريس لها والأغرب أنها قد تجد ذلك المغفل الذى قد إنخدع بمظهره
هذه هى التقاليد عندنا فتبا لمثل تلك التقاليد التى نتفاخر بها
ياااااااااه هناك الكثير والكثير من تلك التقاليد البالية مثل زيارة القبور يوم العيد وزيارة مقابر الأولياء والصالحين والتمسح بها وتقديم القرابين لها
أشياء كثيرة لا أساس لها من الصحة سوى "بل وجدنا آبائنا كذلك يفعلون"
كلمة أخيرة
أحيانا بتكون التعليقات مثل الماء للأرض الجافة وفعلا فيه مواضيع كتيرة حسيت فيها بالمعنى ده زى الموضوع اللى فات وانا سيبت تعليق مجمع لكل تعليقاتكم وعلى فكرة صحيح الإنسان العزيز اللى نصحنى اللى إتكلمت عنه ده باش مهندس كبير وشيخ فاضل وبعتبره قدوتى فعلا يعنى مش صاحبى كما توهم البعض ودى فرصة إنى أقوله ربنا يبارك فيك
والموضوع ده محتاج رأيكم فيه فعلا وخصوصا المثقفين منكم وياريت بلاش تعصب فيه وأنا هتقبل النقد
وجزاكم الله خيرا

هل أنا متناقض....؟؟

جملة وجهها إلىّ أحد الأصدقاء من فترة كده
هو إنت متناقض ولا إيه..؟؟ لما شعره من أخطاء لدى
فكرت فى الكلمة دى كتير أوى وفعلا قولت لنفسى أنا فعلا أكيد مش بالقدر ده من الإلتزام اللى بتكلم بيه ومش بالمثالية الموجودة فى كتاباتى
وتسائلت هل الكلام ده -المواضيع الدينية- ممكن يتحسب عليّ ومش لصالحى
والموضوع ده سببلى أزمة لفترة طويلة
فأكيد أنا مقصر مع ربنا ودايما بحس إنى مقصروأكيد الواحد فى محاولاته إنه يكون ملتزم بيصيب وبيخطىء وأنا وضحت الكلام ده فى موضوع الملاكم قبل كده
الرسول عليه الصلاة والسلام بيقول
(سددوا وقاربوا)
يعنى لو معرفتش توصل للمثالية قرب منها بقدر الإمكان ولإن ربنا سبحانه عالم بتقصيرنا وعالم بكثرة المفاسد من حوالنا
فقال سبحانه
( فإتقوا الله ما إستطعتم.....) إلى أخر الآية الكريمة
بن عطاء كان له أثر كبير أوى فى رفع همتى قريت الفترة اللى فاتت بعض الكلمات الرائعة منه
(إذا وقع منك ذنب لا يكن سببا ليأسك من حدوث الإستقامة مع ربك فربما يكون ذلك أخر ذنب قدر عليك)
وقال
(من إستغرب أن ينقذه الله من شهوته وأن يخرجه من غفلته فقد إستعجز القدرة الإلهية)
وقال هذا الحكيم كذلك
(ربما فتح لك باب الطاعة وما فتح لك باب القبول وربما قضى عليك بالذنب فكان سببا فى الوصول)
متتخيلوش كلمات بن عطاء كنت فرحان بيها قد إيه وفعلا بعتبر كلامه من أروع الكلام اللى قريته بعد الكتاب والسنة.
وسألت إنسان عزيز عليا جدا فى الموضوع ده وهوبصراحة اللى رفع من معنوياتى كتير وقالى كلام كنت محتاج أسمعه فعلاوقالى
أنظر دائما على المحصلة النهائية للموضوع
ماذا ستؤل إليه الأمور فى النهاية ستتوقف عن الكتابة مثلا وماذا بعد ..؟؟
الشىء اللى كان ممكن يذكرك شوية إمتنعت عنه أملا فى عودتك للكتابة فى المواضيع الدينية إذا شعرت بكامل إلتزامك وهذا لن يحدث بل على العكس من الممكن أن تسوء بك الحال أكثر
وأخبرنى إن هذا الأمر ربما يكون مدخل من مداخل الشيطان كى يثنيك عن كتاباتك
مثلما يأتى الشيطان لإنسان خاشع فى صلاته ويطيل فيها ويخبره أنه يفعل هذا رياء كى يراه الناس فقط كى ينهى صلاته سريعا
ويأتى إليه كذلك حين يريد إخراج مال كصدقة يأتى إليه ويخبره الجميع ينظر إليك الآن أجل تلك الصدقة لوقت أخر ويثنيه عن عمله
وكان السلف الصالح لمواجهة مثل هذه الأمور كانوا يفادونها
بالمغالبة
يعنى مثلا عندما يأتيه الشيطان ليقول له ذلك كان يعاند شيطانه أكثر ويطيل أكثر فى صلاته ويتعمد إخراج الزكاة
ويقول لن تكون أبدا حريصا على مصلحتى هكذا ويغالب شيطانه بأن يزيد فى الأمر
أى أنه عليا أن أزيد فى الكتابة فى مثل هذه الأمور وألا أتوقف عنها
قديما كانوا يقولون
(على شارب الكأس أن ينكر على الجلاس)
يبدو الأمر متناقض جدا ولكن هذا هو الواجب
إنه على الفرد أن ينكر على الناس المعصية ويذّكرهم بمدى الخطأ وإن كان مقترفا لها
عسى أن يهديهم الله يوما ما
فالدعوة أمر واجب وأظن إنى وضحت ده فى موضوع وماذا بعد ...؟؟
عموما أنا كنت دايما مش بحب أتكلم فى موضوع إلا لما أكون مقتنع بيه تماما وبحاول أعمله دايما أما الأمور اللى أنا مقصر مكنتش بتكلم فيها خالص
بعد حوارى مع أستاذى العزيز ممكن أغير رأيى وأبدأ أتكلم فيها وأجمع معلومات عنها وأذكر نفسى بيها معاكم دايما
ربنا يهدينا وإياكم لما يحبه ويرضاه

كلمة أخيرة
أكيد الجميع مقدر تقصيرى فى المتابعة والكتابة والرد بس مش بإيدى فعلا
والله المستعان

لعلنا نلتقى


دايما بعتقد إنه ممكن تكون فيه علاقات بين الناس خلاف تلك المتعارف عليها من تحادث وتخاطب وتعامل بدليل إنك ممكن تنجذب لإنسان دون أن تنحدث معه مطلقا ويجول بخاطرك دائما محادثته والتعرف عليه
ومن الممكن كذلك أن تتعامل مع إنسان لمرة واحدة فقط ويكون نفسك أن لو يكون من المقربين إليك وتتعامل معه دائم
هذا هو ما أريد أن أتحدث عنه اليوم

إنسان لم أتحدث معه سوى مرة واحدة
فى البداية كان تجمعنا فى ملاعب لكرة القدم فى مكان قريب بالمحلة العدد ضخم وشباب من أعمار متقاربة من أماكن مختلفة تماما بعد اللعب إتفقنا على ميعاد نتقابل فيه وكان معاناواحد آخر

كنت تقريبا فى بداية الثانوية العامة ولكنه كان يكبرنا بعشر سنوات كاملة أما ثالثنا فكان مثلى فى الثانوية وصرنا أصدقاء مقربين فيما بعد وكنا معا من أوائل المدرسة ولكنه دخل طب المنصورة وذهبت أنا إلى طنطا
نرجع للحديث عن هذا الشاب الذى يكبرنا فكان من سكان إحدى القرى بجوار المحلة وكان يعمل أعمال حرة كان لقائنا فى مكان هادىء جدا فى المحلة وكان معنا (لب وسودانى) كان الحديث شيق جدا وممتع للغاية وشعرت معه براحة عجيبة جدا
ولكنى لاحظت شىء غريب بعض الشىء

كنت أنا وصاحبى نتناول اللب والسودانى ونلقى بالباقى على الأرض فقد كنا نجلس على أرض نجيلة وكان المكان شبه مظلم أى أن تلك البقايا لن تترك أثرا على الأرض بينما هو فلا ظل محتفظا بالبقايا فى يده طوال فترة لقائنا وأنا فى غاية الإندهاش من عمله هذا وبعد اللقاء سيرنا لنبحث مكان لنلقى بتلك البقايا لم نجد إلا بعد حوالى نصف ساعة
برغم ما كان فى حوارنا من إستفادات إلا إنى تأثرت كثيرا بموقفه هذا
ومن يومها لم ألقى بورقة واحدة فى الشارع بل أظل أحتفظ بها فى شنطتى إلا أن أجد المكان المناسب لذلك
وهنا تذكرت المقولة القائلة
(عمل رجل فى ألف رجل خير من قول ألف رجل لرجل)
ولذلك إن لم تكن قادرا على الوعظ والخطابة فيكفى سلوكك المثالى وحده فى أن يؤثر على الآخرين
ولكن
وللأسف لم ألتقى بهذا الإنسان الجميل سوى تلك المرة فقط وبالفعل أتمنى أن لو نلتقى مرة أخرى فإن لم يكن لقائنا فى الدنيا ففى الأخرة إن شاء الله
كنت ناوى أتحدث عن لقاء أخر لإنسان أخر ولكن يبدو أن الوقت ضيق بعض الشىء
فنسألكم الدعاء

المجنون





كنت خارج من المعهد وقتها تقريبا كنت فى الإعدادى وكان معايا إصحابى ومروحين مع بعض
وإحنا فى الطريق قابلنا واحد مجنون (مختل عقليا) والظاهر إنه كان منفعل جدا كانت العيال الصغيرة بتضايقه جامد وكانوا قاعدين يشتموه من بعيد ويطلعوا يجروا

المهم وإحنا ماشيين لقيت إصحابى خدوا جنب كده ومشيوا بعيد شوية ولكن
أنا قولت فى نفسى وقتها أنا ما مش معاهم أنا معملتلهوش حاجة
ومشيت فى نص الطريق عادى جدا ولقيته بيتحرك قدامى يمين وشمال بعصبية ومفيش حد قدامه إلا أنا
المهم مسكنى ووقعتى على الأرض وقعد يخبطنى فى الأرض ويضرب
الحمد الله إنه ما طولش معايا لأنه كان فيه واحد كبير إبن حلال مسك الجنون ده وهداه شوية وبعده عنى قبل مايحصلى مشكلة

الحمد الله الموضوع إنتهى على خير من غير إصابات
الفكرة إنى مكنتش مستوعب الموقف بس لأنه مر بسرعة جدا المهم إنى إتعلمت شىء مهم أوى وحكمة فى دماغى على طول

{إنه مش معنى إنك برىء إن الجنون ممكن يسيبك فى حالك }
بس أنا إيه اللى خلانى أحكى المشهد ده اللى كان من أسوء مشاهد حياتى
إنه من أكتر من شهر كده لقيت عربية أمن مركزى عندنا فى الشارع إيه يا جماعة العربية دى ليه وبعدين دى واقفة قدام البيت اللى فيه فرح قولت يمكن مخالفة كهرباء أو مخالفة إزعاج جيران رغم إنه كان فرح هادى جدا
وبعدين أكتشف إنهم واقفين علشان يمسكوا الباشمهندس أحمد
الباشمهندس ده يا جماعة مثال للإحترام والأدب والعلم والثقافة والنجاح يعنى من الأخر كده قدوة حسنة لأى شاب طموح وأنا كنت بحبه جدا جدا الفكرة إنه كان لسه خارج من المعتقل ومكملش أسبوعين بره
وكنت أنا يومها كنت لسه مسلم عليه فى صلاة العشا وكنت فرحان جدا إنى قابلته لأنه بالإضافة لإنه كان فى المعتقل ومشفتهوش ن زمان إنه نقل مسكنه من الشارع عندنا وكان موجود بس علشان يحضر فرح بنت أخوه
وبعدين ألاقى الناس واقفة فى البلكونات بتفرج على عربية الأمن المركزى بدل ما كانت مفروض تتفرج على الفرح إيه يا جماعة العربية واقفة ليه الظاهر إنهم مش لاقيين الباشمهندس فى الفرح
طبعا إقتحموا البيت ودخلوا على العريس والعروسة وهما بيتعشوا وكان مشى من الفرح خلاص وفضلوا واقفين قدام البيت لغاية الساعة3 فجرا

وبعدين أسمع إنه لما حضر الفرح مشى هو وزوجته وأولاده للإسكندرية يقضوا فترة راحة كده شوية بس الظاهر إنه مش مكتوبله يرتاح -وإن شاء الله تكون راحته الحقيقية عند ربنا-ووقتها كان ماشى بعربيته على الكورنيش وبعدين يوقفوا الكورنيش كله والطريق كله من الناحيتين علشان يمسكوه وبعدين لما وقفوا عربيته خرجوه من العربية من وسط زوجته وولاده ومسكوه معاهم
ياااااااااااه كل ده بتهمة إيه كل الموضوع ده علشان هو إنسان ملتزم ومؤثر ومتيسر ماليا طيب إيه ذنب أطفاله الصغيرين -اللى نفسى أولادى يكونوا زيهم كده فى الأدب والثقافة - وإيه ذنب زوجته الدكتورة إنها تربى عيالها من غير زوجها ويقضوا رمضان والعيد من غيره
وللأسف أكيد اللى مسكوه مش عارفين هما ماسكينوه ليه وإن شاء الله لما يطلقوا سراحه برضه هيكونوا مش عارفين هما سابوه ليه
ساعتها إفتكرت المشهد السىء بتاعى وعرفت
{إنه مش معنى إنك برىء إن المجنون ممكن يسبك فى حالك }

rehablitation



rehablitation

تعنى إعادة تأهيل المريض وهى تلك المرحلة التى تأتى غالبا بعد العمليات الكبرى
تأتى أهمية هذه المرحلة من دورها فى نجاح العملية أو فشلها حيث يتعين على المريض الإلتزام بتعليمات الطبيب لفترة معينة بعد العملية وأى خلل فى التعليمات أو تقصير فيها يؤدى إلى فشل العملية بل إن المريض قد تسوء حالته أكثر مما كانت عليه وهذا ما يدعى
(relapse)
وبذلك يكون المريض قد خسر الكثير لمجرد عدم إلتزامه فى تلك الفترة الحساسة
وفى المقابل إنه قد تكون العملية ليست كما يبغى ولكن إلتزام المريض ومحافظته فى تلك الفترة قد تغطى على أى قصور كان متواجد أثناء العملية
ولكن ما مناسبة ذكر هذا الكلام الطبى الغير مفهوم
هذا الكلام موجه لكل إنسان إجتهد فى رمضان ورفع من همته فهو بالتأكيد قد منّ الله عليه بعملية (غسيل ذنوب)فليس هذا كلامى بل هذه بشرى المصطفى صلى الله عليه وسلم الذى قال
(من صام رمضان إيمانا ً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه)وقال أيضا
((الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن ما اجتنبت الكبائر))
فندعو الله أن يكون قد تقبل منّا الإجتهاد فى رمضان
وهنا نأتى لتلك المرحلة الصعبة التى كانت عنوانا للموضوع والتى تبدأ من بعد رمضان مباشرة
حيث تخرج الشياطين من أسرها لتحاول بشكل سريع ومباشر تعويض الفترة الضائعة فى رمضان وبالفعل للأسف قد نرى خروج سريع عن المألوف من الشباب من أول ليلة وهى ليلة العيد فقد يرتكبوا بعض الأخطاء والمعاصى فى تلك اليلة ما لا يرتكبونه خلال العام
وهنا أول تحذير من خطورة الشياطين فى أولى اليالى من الدخول فى معصية وذنب كبير
- فرضا جدلا وقع ما نخشاه فى إرتكاب ذنب على الفور يحب إتباع الذب بحسنة الإستغفار بشكل مباشر
وفى وقته حيث إنه كلما جاء الإستغفار سريع وبعد الذب مباشرة يمنع الذنب من أن يكتب من الأساس
حيث يقول رسولنا الكريم
(اتق الله حيثما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق)ويقول سبحانه أيضا
{إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِين}
خطورة عدم الإسراع بالإستغفار وهو إن الفرد قد يحدث نفسه ويقول لا أمل من إصلاحى بعد كل المجهود فى رمضان ها أنا ذا أعود لأعصى ربى فيتمادى فى المعصية ويحدث ما تحدثنا عنه وهو ال
relapse
أما بالنسبة لمن لم يرضى عن نفسه فى رمضان فقد حفزه الرسول عليه الصلاة والسلام بقوله
{من صام رمضان فأتبعه بست من شوال؛ فكأنما صام الدهر}
لذا يجب الإسراع فى صوم تلك الأيام من شوال
بقى شىء أخير
ربما يبدو الوضع فى رمضان محفزا تماما للطاعة والإلتزام وربما كذلك قد تكون بعد العادات الحسنة خلال الشهر الكريم مثل قراءة القران وصلاة الترويح فلا تفقد تلك المتعة وتلك النعمة التى منّ الله بها عليك ربما لن تستطيع أن تستمر بنفس الحماسة
لا مشكلة ولكن وجب عليك الإلتزام قد تكفى صفحة واحدة يوميا وركعتان بالليل قبل النوم هذا الحد الأدنى
ولكن عليك الإستمرار فخير الأعمال أدومها وإن قل
بقى شىء واحد وهو إن كل إنسان طبيب نفسه وهو أدرى بنقاط ضعفها وكيفية علاجها
وبينى وبينكم كده
كل سنة بيقولوا العيد فرحة
لكنى بعد اليوم الأول من العيد بشعر بضيق صدر عجيب
أظن إنه السبب الرئيسى حزنى على حالتى وحالة الناس حولى والتى تغيرت بشكل عجيب وسريع
لذا فأنا قد كتبت تلك الكلمات لنفسى بشكل رئيسى
أعاننا الله وإياكم على الثبات بعد رمضان
أنا كنت ناوى أكتب موضوع خفيف كده على العيد ولكن أحيانا الظروف بتحكم
وكل سنة وإنتم طيبين


إعترافات متهم


هقولكم على سر بس يكون الموضوع بينى وبينكم بس ومش عايز فضايح
السبب الرئيسى فى إنى أفصل النت عندى هو إنى كنت عايز أفصل النت عن بابا أساسا لأنى كنت تعبت منه أوى لأنه كان بيقعد على النت تقريبا كل يوم لفترات كبيرة أوى كانت بتوصل ل7 أو 8 ساعات معظهم كان بيلعب فيها شطرنج (yahoo games) فى اليوم ومكنتش عارف أعمل معاه إيه وفى يوم حصل مشكلة كده مع الراجل اللى موصلين معاه وعلشان نوصل لازم مع واحد تانى ويوميها عملت بطل وقولت لا مش هنوصل نت مع حد وكل اللى فى البيت إستغرب أوى ومش مصدقين نفسهم قولت فترة نريح فيها من النت ويكون نسى الشطرنج أصل كمان أنا الشهر ده كنت مسافر أكتر من مرة
الشهر الأولانى عدى حلو أوى مهو أنا اللى قاصد أفصله وجه الشهر التانى كنت عايز أرجعه وما عرفت كنا مقدمين على خط لوحدنا انا وجارى ولغاية دلوقت لسه ما رجعش مع إنه مفروض يجى خلال إسبوعين بس وأهو قعد أكتر من شهرين وكل ده مستنين أمر الشركة والحمد الله إنه لسه واصل النهارد
والجزاء من جنس العمل

ورب ضارة نافعة
كانت تجربة مش كلها سلبيات فعلا كانت فيها حاجات إستفدت منها كتير
هو إنى مثلا كنت أكثر هدوءا وأكثر تركيز وبصراحة دى أكتر حاجة كنت مفتقدها وأنا موصل نت كنت حاسس إن دماغى مشغولة ومليانة حاجات كتير على طول لدرجة إنى كنت بحس إنها على وشك الإنفجار

وأكيد طبعا رجعت ألعب فيفا زى الأول وأتفرج على التلفزيون اللى كنت نسيته خالص ده قبل رمضان طبعا
بالنسبة للمذاكرة يعنى مش فارقة كتير كده كده بضيع وقت بس الفرق بس هو إنى كنت بذاكر ودماغى رايقة علشان كده مش عايز أقعد على النت لفترات طويلة هنحاول نخليها بشكل محدود أوى وأسيب بابا يقعد يلعب براحته
بالنسبة للمدونة أنا حاولت إنى أستمر فى الكتابة بس صعب أوى إنى أكتب من بره لبيت بس بجد كان إحساس رائع أوى وأنا حاسس إن فيه ناس بتسمعك وبتشاركك أفكارك ومشاغلك ويقعدوا يتابعوك على طول بجد كنت بفرح أوى بمتابعتكم للمدونة وبشكركم على السؤال والإهتمام طوال الفترة اللى فاتت وحابب أقولكم شىء واحد وهو إنى
(إنى أحبكم فى الله)
ولكن بما إننا بدأنا فى الربع الأخير من السنة أو الربع المظلم وهو ربع الإمتحانات يعنى الفترة اللى جاية كلها إمتحانات
يعنى مش هكون فاضى خالص
وهتكون مواضيعى كل ما أكون فاضى شوية أو لما أحس إنى عايز أقول حاجة بشكل ضرورى
وللأسف هتكون متابعتى للمدونات برضه بشكل محدود أوى
ومش هعرف أعلق على تعليقاتكم عندى كمان إلا عند الضرورة
المشكلة هتكون فى مدونة الدعايا
أنا داخل النهاردة بس علشان أقولكم
( كل سنة وإنتم طيبين )
وطبعا لغيت التعليقات علشان مش عايز حد يفرح فىّ ولا حد يضحك علىّ
عندى طلب واحد بس
لا تنسونا من صالح دعائكم إن شاء الله خصوصا فى تلك العشر الأواخر

شريف وأمثاله

إبن عمى كان بيدور على شقة إيجار (عش الزوجية)وفعلا لقينا شقة مناسبة جدا فى الشارع عندنا وإتفقنا مع صاحب الشقة وكل شىء تمام وإتفقنا على إنه يدفع 350 فى الشهر ومقدم 1000

وقولنا خلاص نكتب العقد إن شاء الله بكرة

وفى الميعاد المتفق عليه تغير كل شىء ولقينا صاحب الشقة بيقولنا إنه فى ظروف خاصة عائلية وإنه مش هيأجر الشقة خلاص

قولنا مش مشكلة خير وبعدها بإسبوع نكتشف إنه إتفق مع مستأجر تانى بمبلغ أكبر ب 400جنيه فى الشهر ومقدم1500


أحد أقاربنا برضه كان بيدور على عروسة وفعلا وجد مبتغاه وبالفعل تمت قراءة الفاتحة والخطبة وكل شىء كان تمام وكانت العائلتين متفقتين تماما على كل شىء وبعد فترة وجدنا أسلوب التعامل إختلف وفى حاجات إتغيرت وبعدها على طول تم فسخ الخطبة لنكتشف بعد ذلك إنه كان فيه مهندس حالته المادية متيسرة وظروفه أفضل من قريبى هذا إتقدم لها و لو سألتها أكيد هتقول أنا أصلا مكنتش مستريحة مع خطيبى الأولانى وكان دمه تقيل ولبسه كان بلدى أوى وطريقته فى الكلام مش شيك وكمان بخيل ومش رومانسى خالص وكده كده كنت هسيبه من غير حاجة

كل دى طبعا محاولات للتبرير لإراحة الضمير وإبعاد أى إتهامات عنها


مسرحية بتحصل كل سنة ومش موجودة فى أى حتة فى العالم ألا عندنا

الزمالك يتفق مع لاعب معين والاعب بيكون موافق وناديه بيكون موافق وكل شىء تمام وباقى شىء واحد وهو كتابة العقد وفى لحظة يأتى الإتصال إياه من الباش مهندس الشيخ عدلى القيعى لتغير كل شىء فى دقائق بعد إغراء الاعب بمبالغ أكبر من تلك إتفق عليها ويتم خطف الاعب فى العربيات إياها ويقعد مع رجل المبادىءوالأخلاق الخطيب ويكتبوا العقد ويضربوا بكل ما إتفق عليه بعرض الحائط

وبعد كده يطلع الاعب علينا ويقول أنا طول عمرى أهلاوى وكان نفسى ألعب فيه من قبل ما أتعلم المشى وده شرف ليا إنى أتواجد فى نادى القيم والمبادىء واللى بيظبط أى لعيب بيلعب فيه

وبعد ما يقول الكلام ده ضميره يستريح ويحس إنه تمام وللأسف الكلام ده بيحصل كل سنة مع لعيب أو إتنين وأخرها طبعا شريف عبد الفضيل واللى سمعت أخوه أكد أكتر من مرة إن الاعب رغبته إنه يروح الزمالك ودى أمنيته وكلام من النوع ده والدليل إنه مضى على إستمارات رغبة إنضمام للزمالك وعلى عقود مبدئية وبعد كده تبدأ المسرحية فى العرض وتنتهى بإن الاعب طول عمره أهلاوى من أول لعبه فى ناشئين الإسماعيلى


بعد ما ذكرت الأمثلة السابقة أكيد هلاقى معترضين هيقولوا وفيها إيه مهو كل واحد لازم يشوف مصلحته مع اللى يدفع أكتر والدنيا ماشية كده الأيام دى

الماديات أهم شىءوإجعل شعارك فى الدنيا مصلحتك ثم مصلحتك ثم مصلحتك

أنا والله ما يفرق معايا شريف ولا غيره أنا بس بتكلم عن مبدأ معين وخلاص

الرسول عليه الصلاة والسلام كان واضح جدا فى الموضوع ده لما بيقول : (لا يخطب الرجل على خطبة أخيه) ]. أورد أبو داود ثم قال: (ولا يبع على بيع أخيه)




كلمة أخيرة

أنا مكنتش ناوى أكتب دلوقتى خالص وقولت هستنى لغاية لما النت يوصل وأكتب من البيت أحسن كتير

وبعدين لقيت الموضوع إتعطل وهيتأخر شوية كمان و الموضوع الأخير ده إستفزنى كتير ولقيت المدونة وحشتنى أوى وشكلها صعب عليا وهي من غير جديد كده من زمان

حابب أشكر كل الناس اللى سألت عليا الفترة اللى فاتت وبعتذرعن عدم ردى على باقى تعليقات الموضوع اللى فات وعن عدم متابعتى لمدوناتكم الجميلة

المشكلة إنى لسه بكتب من بره لغاية ما النت يوصل بالسلامة ربنا يسهل

وجهة نظر مختلفة

تابعت مثل الكثير حادثة مقتل الدكتورة مروة فى ألمانيا وواضح إنها ليست الحادثة الأولى من نوعها فى العالم فقد سبقها الكثير والكثير من الأعمال المسيئة والمهينة للمسلمين ووالواضح كذلك أن رد الفعل واحد مع الجميع
عندنا فى الطب الدكتور المتميز هو من يعالج سبب المرض وليس من يعالج أعراضه فقط
والمشكلة إنه علاجنا دايما بيكون للأعراض فقط ولذا يكون العلاج مؤقت وبعد فترة تعاود الأعراض للظهورمرة أخرى
مثلا بعد كل حادث مسىء للإسلام أو للمسلمين نجد إن رد الفعل منحصر على أعمال رفض وإستنكار وممكن بعض المظاهرات والجميع يتعامل مع الموقف من منطلق ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم وهكذا نكن لهم الكره والبغض
أنا حبيت أشوف الموضوع من زاوية تانية خالص يعنى مثلا أنا شايف إنه إحنا مثلا مسئولين وبنسبة كبيرة على عدم توصيل الصورة السليمة للإسلام للعالم يعنى هذا الشاب الذى إعتدى على الطبيبة وزوجها أظن إنه السببب الرئيسى فى كده هو فكرته السيئة عن الإسلام والمسلمين وإنهم إرهابيين وقتلة ويستحقوا عقاب لما يفعلونه
سؤال بسيط كده
لماذا يلقى اليهود تعاطف كبير من العالم الغربى رغم إنهم معتدين وبشكل لا يقبل التشكيك فيه..؟؟؟
أكيد طبعا لأنهم عرفوا ينشروا أفكارهم وعرفوا يظهروا بصورة الضعيف الذى لا وطن له ويحتاج للرعاية ويحتاج لمقابل لما حدث لهم أثناء هتلر
يعنى عملوا بالمثل القائل
(ضربنى وبكى وسبقنى وإشتكى)
يعنى مش كل مرة نقول هما بيكرهوا الإسلام ونعد نشتم فيهم وكده
لإنهم كرهوا الإسلام لإنهم معرفوش الإسلام أساسا
لأ
نحن نتحمل جزء من المسئولية لإننا مطالبون بنشر الإسلام وفقا لمقدرة كل فرد

كمان فى نقطة مهمة بالنسبة للإخوة الملتزمين
لما تشوف إنسان عاصى أو إنسان من دين أخرمثلا متتصورش نفسك أعظم منه أو أفضل منه وتأنف من التعامل معه أو مخالطته لأنك أعظم منه أو ما شابه
لأ أبدا المفروض إنك تحمد ربنا إن ربنا خلقك من أبوين مسلمين وفى بيئة نقيمة سليمة وعرفت تكون إنسان ملتزم خلالها
وهذا الإنسان العاصى ربما يكون أفضل منك فى يوم من الأيام لا تعلم بأى حال ستكون نهايته وربما يوفقه الله بعمل صالح يدخله الجنة فى حين إنك لا تعلم هل ستستمر على إلتزامك هذا أم لا وعلى أى هيئة ستكون نهايتك
الخلاصة هو إنه علينا أن نتعامل مع الإلتزام هذا بإعتباره نعمة
(وأما بنعمة ربك فحدث)
وأن يكون تعاملك مع الأخر من منطلق حب الخير للغير وليس بغض وكره
أخر شىء
بجد سعيد جدا بإستمرار متابعتكم للمدونة
ويارب كده دايما ومش هقدر أقولكم أكتر من جزاكم الله خيرا
وإن شاء الله المدونة الأخرى ستعود للنشاط الشهر القادم

خواطر على الأسبوع الماضى

فى البداية أنا حابب أعرفكم إنى عملت بنصيحة أحد الأصدقاءفى إنى أفصل النت من عندى وفعلا نفذت النصيحة دى لأسباب شخصية وعائلية
ويمكن كمان علشان أكون عملت أول تمرين من تمارين لتزداد قوة وأكون فعلا طبقت الموضوع على نفسى فعلاده خلاف التمارين التانية اللى عملتها
ده لإنى مش بحب أكون متعلق بشىء زيادة عن اللزوم
المهم إنى مش حابب أبدا أقفل المدونة دى لأنى بكون سعيد جدا بالتواصل معاكم لكن المدونة التانية أكيد هتتوقف عن العمل
وكمان بطلب منكم إنكم تقبلوا إعتذارى فى إنى مش هعرف أبدا أتابع مواضيعكم إلا فيما ندر لإنى هكون بكتب من بره إما من عند واحد صاحبى أو من الكلية
وهكون سعيد جدا لو لقيت متابعتكم للمواضيع زى ما هيا لأن ده هيكون مقياس حبكم للمدونة فعلا لأنكم هتابعوا المدونة وإنتم متأكدين إنه صعب جدا أتابع مدوناتكم وبشكر مقدما الناس اللى هتهتم وتابع المواضيع إن شاء الله
كانت عندى خاطرة كده بسيطة
مشهد إتكرر معايا السنة دى حوالى 3 مرات لغاية دلوقتى
ليلة الإمتحان فى إتصال هاتفى مع واحد صاحبى
-ألو إزيك حبيبى إيه أخبار إمتحان بكرة إن شاء الله
-لا تمام الإمتحان سهل جدا وتمام كل الداكترة كويسين جدا ماعدا فلان الفلانى بس ده اللى كانت درجاته وأسئلته صعبة كتير
-شكرا منتحرمش منك أبدا
فى اليوم التانى زحمة وأنا واقف مستنى لجنة الإمتحان وبعدين ألاقى الدكتور فلان الفلانى بتاع إمبارح ماشى فى الطرقة ويدخل المكتب بتاعه وبعدين ينادى الدكتور المعيد من رقم كذا لرقم كذا عند الدكتور فلان الفلاني وأكيد طبعا رقمى معاهم وأدخل اللجنة نفس الهيئة كل مرة
دكتور فوق الستين صوته مبحوح نظرته صارمة ملامحه جامدة جدا لا تعبيرات على الإطلاق وبمجرد إنه يبصلى بس أنسى الكلمتين اللى كنت مذاكرهم ويسألنى سؤال عادى مش صعب فعلا المعلومات تدخل فى بعض وأطلع شوية كلام مش مرتب أبدا وأحاول أرتب أفكرى تانى إستحالة تترتب وهو يزداد قرف فوق قرفه أساسا وميعجبهوش الكلام طبعاويتخنق منى وبعدين أطلع من اللجنة وأشوف كل زمايلى اللى دخلوا معايا نفس اللجنة وكتير منهم متميز ولكن ألاقى كل واحد منهم بيطلع بنفس الوجه كل مرة
سألت نفس سؤال بسيط كده إذا كان ده حالنا وإحنا مستعدين ومذاكرين كويس ومجرد عبد من عباد الله يعمل فينا كده ويرهبنا ويخلينا ننسى الكلمتين اللى إحنا مذاكرنهم أساسا
أمال الإمتحان الحقيقى واللى بحق وحقيقى مش خايفين منه ليه ولا كمان بنستعد له خالص
مع إن الموقف أصعب بكتير أوى
(عجبا لحال الإنسان يخشى من عبد مثله ولا يخشى الخالق سبحانه)


يا جماعة محتاج مساعدتكم شىء فى شىءمحيرنى جدا و مؤرق مضجعى طوال الأسبوع الماضى والظاهر إنه مش أنا بس اللى بسأل
لا
بل الرفاق حائرون يتسائلون
ياترى شريط عمر الجديد الأحسن ولا شريط تامر ..؟؟
يا جماعة حد يساعدنى أنزل أشرى أنه شريط كده مش هينفع خالص
بس هو أنه الأحسن تسريحة عمر ولا تامر أظن إن تسريحة عمر المرة دى مفيهاش شىء مميز
لا بس واضح إن الجيم عامل شغله مع عمر أوى المرة دى ما شاء الله والفانلة الكات كمان شديدة
ولا إنتوا رأيكم إن بدلة تامر البيضا هى الأحسن بس واضح إنه يا عينى خس شوية وبطل يروح الجيم ولا البدلة بس هى اللى مغطية على عضلاته
ياترى يا جماعة إيه المنتدى اللى إنفرد فى إنه ينزل الألبوم الأول شكله منتدى شديد وصاحب سبق خطير ..؟؟؟
وياترى مين من إصحابك كان له السبق فى إنه يعرفك أول ما الألبوم نزل على المنتديات ..؟؟
يا أهل العلم والذكر
أقصد يا
أهل المغنى والرقص
أفيدونى يرحمكم الله



ملاحظة صغيرة
يبدو إن فيه ناس فهمت سؤالى غلط
أنا قصدت من سؤالى بس إنى أستنكر الإهتمام الشديد بالألبومات الجديدة
ده وإمتى هتنزل وكده
والأغرب من كده هو إن كل جمهور كل مغنى يبدأ يهاجم المغنى الأخر
زى ما بيشجعوا فرق الكورة تمام
خلاص الناس مش بتتقبل الأخر حتى فى الغنا
ربنا يكرهنا فى الغنى والأغانى