بين الشرع والتقاليد


لم أكن أنوى الكتابة اليوم مطلقا ولكن لظروف تأجيل إمتحان أعمال السنة للجراحة فقد توفر لدى القليل من الوقت ولمواقف أخرى سيتناولها الموضوع فيما بعد
الموضوع اليوم مثير للجدل وربما يكون صادم للبعض ولكن المهم
1- إنه قبل قرأة الموضوع عليك بإعمال عقلك والنظر للموضوع بمنطقية وحيادية تامة
2- الموضوع معبر عن رأيى فقط والذى قد يقبل الصواب والخطأ ويقبل كذلك التغيير إذا ثبت الخطأ
هناك بعض الأمور التى قد ترفضها التقاليد رفضا تاما بينما لم يحرمها الشرع أو يتحدث عنها
يعنى مثلا طوال الصيف يكون جلوسى فى المنزل دائما بالفانلة الداخلية وشورت طويل أو ربما برمودا ومن الممكن أخرج للبلكونة بهذا المنظر وربما يكون جلوسى مع أصحابى المقربين أيضا بهذا المنظر وربما أصلى كذلك فى المنزل بهذا الشكل
طبعا لا أسلم من كلام مثل
عيب يا إبنى ما يصحش - إيه اللى إنت عامله فى روحك ده -مفكر نفسك عنتر زمانك يعنى
وكلام كتير لا داعى لذكره
أظن إنه الكتف لدى الرجل ليس بعورة حتى أنه أثناء الحج يكشف الرجال عن أكتافهم وكذلك كانوا قديما فى عهد الرسول فقد كان يدعو حتى ليظهر بياض إبطيه كيف يظهر ذلك إن لم تكن زراعه مكشوفة
والعجيب كمان إنك تلاقى الناس فى المصايف متقبلة الوضع جدا رغم إن الرجالة بيكون بالمايوه فقط مش مجرد كتف عارى
وكذلك بعض الكلمات مثل a7a والتى لو تفوهت بها إعتبرت قولا فاحشا وجرم لا يغتفر وتصبح قليل الأدب
بينما قد لا تحمل الكلمة أى معنى سوى وسيلة للإمتعاض أو الإعتراض عن شىء معين لذلك قد تقبلها بعض المدن مثل الإسكندرية بشكل طبيعى جدا ودون أى مشكلة
وكان الدافع فى قبول هذا ورفض ذاك فقط التقاليد والعرف
ومثلا فى السعودية إذا سارت المرأة هناك كاشفة عن وجهها أصبحت بذلك آثمة ومخالفة ولا يتقبلها البعض رغم تأكيد الكثير من العلماء إن إرتداء النقاب سنة أو فضل أى أنه ليس بفرض
بينما يبدو العكس مثلا فى مصر فقد تبدو المنقبة لدى البعض ومنهم شيخ الأزهر نفسه -سامحه الله -خارجة عن المألوف بل يعتبرها رجال الأمن -ربنا يخلصنا منهم- خطر على الأمن الداخلى للبلد
وكان الدافع فى قبول هذا ورفض ذاك التقاليد والعرف فقط
ونأتى للسبب الرئيسى لموضوع النهاردة صورة رفعتها من يومين على الفايس بوك الصورة إعتبرتها طريقة إعتراض مبتكرة وطريفة بعض الشىء ولم أرى فيها أى إثم فى نشرها سوى إنها قد تكون مخالفة للتقاليد والعرف
وبعد يوم واحد من عرضها حذفتها لما وجدته من إعتراضات البعض
ولذلك لم أنشرها فى الصفحة الرئيسية للموضوع وسأترك لينك للصورة فى أول تعليق
ولكن هناك تحذير-مثل الذى يتركونه فى الأفلام فوق18- لمن مشاعره حساسة زيادة شوية أو التقاليد ليها وزن كبير عنده لا ينصح بمشاهدة الصورة
لذلك لا إريد إعتراضات عليها لإنى قد حذرته من البداية
وهنا يبقى السؤال
هل التقاليد بالفعل بمثابة الشرع ....؟؟؟
لا أظن ذلك مطلقا فقد تركت لنا كوارث متواجدة فى واقعنا ونتقبلها للأسف تحت شعار التقاليد
مثلا عندما يأتى عم الأولاد إلى منزل أخوه ولم يجد سوى زوجته بمفردها تقتضى التقاليد بدخول العم وإنتظار الزوج حتى يحضر من الخارج وإن لم تسمح له بالدخول تعتبره التقاليد عيبا صارخا بينما هذا هو عين الصواب فى الشرع
والحديث واضح جدا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إياكم والدخول على النساء ، فقال رجل من الأنصار : يا رسول الله أفرأيت الحمو ؟ قال : الحمو الموت
والحمو هو قريب الزوج
وبنفس المنطق تجد الخطيب يجلس مع خطيبته بمفرديهما فى المنزل أو فى النادى أو السينما أو غير ذلك
فالعرف يعطى تصريح لها بذلك وإذا إعترض أحد الطرفين على ذلك يعتبر معقد
رغم إن الرسول بيقول
(ما من رجل إلا ومعه قرينه -يعني شيطان- فلما قالوا له: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: ولا أنا، إلا أن الله تبارك وتعالى أعانني عليه فأسلم)
وقال أيضا
(ما اختلى رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما)
وكذلك فى الأفراح أصبحت من التقاليد لدى الجميع هنا فى مصر تشغيل الأغانى الهابطة والتجمع والرقص عليها وتخلى العروس عن حجابها رغم أنها فى الأساس محجبة والإختلاط والتزاحم بشكل قد يدعو للأسى بل والأغرب من ذلك هو ما تفعله البنات فى مثل تلك الأفراح من وضع الأحمر والأصفر والأخضر والفوشية والبمبة والروز مش عارف بيجبوا الألوان دى كلها منين أملا فى أن تجد عريس لها والأغرب أنها قد تجد ذلك المغفل الذى قد إنخدع بمظهره
هذه هى التقاليد عندنا فتبا لمثل تلك التقاليد التى نتفاخر بها
ياااااااااه هناك الكثير والكثير من تلك التقاليد البالية مثل زيارة القبور يوم العيد وزيارة مقابر الأولياء والصالحين والتمسح بها وتقديم القرابين لها
أشياء كثيرة لا أساس لها من الصحة سوى "بل وجدنا آبائنا كذلك يفعلون"
كلمة أخيرة
أحيانا بتكون التعليقات مثل الماء للأرض الجافة وفعلا فيه مواضيع كتيرة حسيت فيها بالمعنى ده زى الموضوع اللى فات وانا سيبت تعليق مجمع لكل تعليقاتكم وعلى فكرة صحيح الإنسان العزيز اللى نصحنى اللى إتكلمت عنه ده باش مهندس كبير وشيخ فاضل وبعتبره قدوتى فعلا يعنى مش صاحبى كما توهم البعض ودى فرصة إنى أقوله ربنا يبارك فيك
والموضوع ده محتاج رأيكم فيه فعلا وخصوصا المثقفين منكم وياريت بلاش تعصب فيه وأنا هتقبل النقد
وجزاكم الله خيرا

43 رأيك يهمنا:

د/عرفه 29 أكتوبر 2009 4:02 ص  

الصورة مثار الجدل
http://img502.imageshack.us/img502/1470/12136193437211180542616.jpg



no more

الشجرة الأم 29 أكتوبر 2009 6:06 ص  

في الحقيقة القضية التي طرحتها هي مع الأسف منتشرة في كل العالم العربي، وفي اعتقادي من خلال التجارب التي مررت بها أن العرف أصبح طاغي على الدين مع الأسف، وأصبح بعض الناس كالقطيع مسيرون كالذين سبقوهم، بدون أي تفكر أو تمعن أو حتى محاولة لفهم سماحة الدين الإسلامي، بحجة أن هذا ما تربينا عليه.

موضوع جدا مفيد، بارك الله فيك ونفع بك الأمة الإسلامية العربية.

احمد 29 أكتوبر 2009 6:58 ص  

أولاً : الصورة (أضحك الله سنك كما فعلت بي)

ثانياً : صارت عاداتنا دين ليس له دليل
وصار ديننا موروث بحاجة لمراجعة (لاحول ولا قوةالا بالله). أتفق معك في كل ماقلت إلا في النقاب فهو ليس فضل بل فرض مستمد من فرض تغطية الوجه. والأدلة في الكتاب والسنة ما لا يحتاج للوي عنق النص.
بارك الله فيك ووفقك لكل خير

سجود 29 أكتوبر 2009 9:46 ص  

ههههههههههه
فعلا عندنا عادات وتقاليد لازم تتغير واحنا المفروض نعمل الصح واللي يرضي ربنا وملناش دعوه بالباقي
بالنسبه للصوره
انا شايفه ان الصوره عاديه لدرجه اني شكيت اني فاتحه صوره تانيه بس انا مش عارفه انتم بتتريقوا علي الحزب الوطني ولا ديه حقيقه عموما لو حقيقه انها من اجل انت فانا مش معاكم
هههههههههه
وعايزاكوا بجد تفهموني الصوره لاني مش شايفه فيها حاجه

حسام غانم 29 أكتوبر 2009 10:22 ص  

عرفة ياشا

واضح إن الجراحة مأثرة عليك

اسماء واحلام فى وجدانى 29 أكتوبر 2009 10:59 ص  

موضوعك ده مش عارف اقول عنه ايه
بس موضوع لبسك فى البيت انت حر فيه باى شكل لكن البلكونة انا معترض عليها بكل الاشكال

ووجود العم فى غياب الزوج طبعا مرفوض لا الدين ولا الاصول بتقول حاجة زى كده

انما بقى عن موضوع اللى ذكرت فيه اسكندرية فأنا اعرف مدرس عربى قال ان اللفظ ده ممكن نعتبره لفظ تعجب مش اكتر بس بصراحة انا عند شك فى كلامه بس هو مش كان بيظهر وقته

الصورة بقى يا دكتور عرفة فطبعا دى كوكتيل مصرى امريكى بس مش عارف عملتها ازاى ،، وبعدين الكلام ده اتكرر فى افلامهم كتير جدا وكانه عادى ولا فى اى نوع من الحياء عندهم خالص وده الفرق

Dr Ibrahim 29 أكتوبر 2009 2:03 م  

ههههههه صورة معبرة

فعلا كلمة A7a
معناها فى اللغة على ما اعتقد " ارفض مثل حدوث هذا"
وعندك مثلا كلمة خاذوق
عيب بس المهندسين بيستخدموها وبنجدها على الطرق وكنت قارىء مقال من سنتين كده لكاتب مشهور مش فاكر اسمه
واسم المقال " كلنا خواذيق"

بس ساعات العادات والتقاليد قد تكون متفقة مع الدين وقد تكون مخالفة فى احيان اخرى
مثلا المثل الشائع " اللى يحتاجه البيت يحرم على الجامع"
وأشياء أخرى كثيرة
موضوع مهم
تحياتى لك

مجرد مدونة 29 أكتوبر 2009 3:21 م  

السلام عليكم
ازيك يا دكترة يا رب تكون بخير وربنا ييسر لك الامتحانات بتاعتك دى وتعدى على خير
بالنسبة للموضوع تعالى ناخدها جزئية جزئية:
1- موضوع الصلاة بالفانلة الحمالات:
http://www.islamweb.net.qa/ver2/Fatwa/ShowFatwa.php?lang=A&Id=22607&Option=FatwaId

2- بالنسبة للألفاظ المذكورة فالنبى صلى الله عليه وسلم قال:
" ما شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن فإن الله تعالى ليبغض الفاحش البذيء"

الراوي: أبو الدرداء المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2002
خلاصة الدرجة: حسن صحيح

ولا شك ان البذاءة فى العرف معتبرة والله أعلم


3-النقاب، فيه خلاف سائغ معتبر عند أهل العلم فى مسألة هل النقاب فرض أم مستحب، والخلاف السائغ المعتبر هو الخلاف اللى الأدلة فيه متكافئة مع عدم وجود دليل قطعى يرجح أحد القولين والله أعلم
فلو مسألة فيها خلاف سائغ زى مسألة النقاب لا يحق للمخالف أن ينكر على مخالفه، أنت تقول مثلا أن النقاب فرض وأنا أقول أنه مستحب طبقا لأدلتى وأدلتك ، فلا أنكر عليك ولا تنكر عليا، بخلاف مسألة المعازف مثلا، دى مش مسألة خلاف سائغ ليه؟ عشان في أدلة قطعية زى حديث المعازف المشهور فى البخارى وغيره..

4-الصورة، رأيى من رأى الناس اللى قالوا لك شيلها :)

5- قال الله عز وجل: {خذ العفو وأمر بالعرف}

لكن زى ما انت قلت فى الأمثلة المهمة جداااا اللى انت ذكرتها، اذا كان العرف يخالف الإسلام، نتبع الإسلام مش الأعراف الجاهلية، جزاك الله خيرا على الطرح الجميل، والواحد بيحب المواضيع اللى فيها نقاشات وإبداء للآراء
ربنا يكرمك

حازم النبراوي 29 أكتوبر 2009 5:31 م  

اخي د/ عرفة

الشرع والتقاليد لا يمكن فصلهما عن بعض والتعامل معهما على اساس هذا خط الدين وهذا خط التقاليد

الموضوعين مترابطين جدا فالتقاليد مستنبطة من الدين وان لم يكن لها نص شرعي

مثلا الجلوس بالبيت بالفانله والشورت شئ عادي
لكن الخروج بهم للبلكون شئ غير مرغوب فيه لان فية بنات وستات بتكون فى البلكونات ومالهاش ذنب تشوف راجل مفروض عليها (نصف عاري) وان لم تكن العورة ظاهرة

(نفس الفكرة لا اقبلها انا على امى او اختى )

اما بالنسبة لموضوع التعبير عن الاعتراض بكلمة a7a فهو شئ غير مرغوب فيه بالمرة لان لو سمحنا بيها النهاردة يبقى بكرة يبقى الناس كلهم بقى بعد كدة هيتكلموا بصباعهم الوسطانى زى الصورة اللى الناس اعترضت عليها

فهمت وجهه نظري يا باشا؟؟

الدين اساس الحياة والتقاليد هي شريان الحياة لايمكن السير عكس اتجاههما نهائيا

اعتذر عن الاطالة


تحياتى وتقديري واحترامي

Soul.o0o.Whisper 29 أكتوبر 2009 5:32 م  

أحببت فقط أن أقول شئ ...

مالم يتعارض العرف مع الشرع ، فالشرع يقره ...

و دا شئ جميل ...
لأن بالتعرض للأمثلة اللى ذكرتها

فمثلا كون أهلك رافضين ظهورك بهذا المظهر - رغم انه حقك فى بيتك - لكنه الحياء ...
فشئ جميل ان التقاليد بتنمى مثل هذا الشعور ..

أخو الزوج ليس له أن يدخل البيت فى عدم وجود الزوج ، و رغم ان البعض بيعتبره عيب .. لكن الشرع مثلما ذكرت قال فيها " الحمو الموت " ... و بالتالى علينا الخضوع للشرع ...


و دمت بخير

المجاهد الصغير 29 أكتوبر 2009 6:59 م  

لسلام عليكم
جزاكم الله خيرا
فعلا لابد ان نسير على نهج الشرع
ونحول التقاليد الى الشرع
واحب اقول نحن الذى نصنع التقاليد مثلا الفرد فى محيط اسرته يتحكم فى لسانه يتحكم فى كيفه تعامله مع خطيبه ليكون له تقاليد خاصه بيه ويحاول يؤثر بيها على الجميع لتكون التقاليد نابعه من الشريعه

ايوشة 29 أكتوبر 2009 7:30 م  

والله يادكتور الموضوع ده محتاج يومين يترد عليه انت جبت فيه كل حاجة موجودة فى المجتمع
هتكلم الاول على الصورة اللى كانت على الفيسبوك وانا بصراحة مش صدمتنى لاسباب كتير انها منتشرة تقريبا دلوقتى على النت كله وهى فعلا كانت طريقة طريفة للتعبير عن وجهة نظرهم ويعنى اعتراض الناس على الصورة استغربته لان وانت فى الشارع بتسمع وبتشوف افظع من كده
ومتفكرش فيه تانى انا اصلا لقيت الصورة بعد كده فى مدونات تانية
اما موضوع العادات والتقاليد والاعراف فى وجهة الشرع بصراحة يمكن فى الصعيد بنعانى جداااااا من الموضوع لكن بصراحة انا بقيت بكبر دماغى وبيقيت بعرض كل حاجة فى حياتنا للشرع لو الشرع قال كلمته انه غلط يبقى خلاص مش هعمله
انما الشرع شايف انه حلال ويجوز يبقى انا احرمه على نفسى ليه لمجرد كلام الناس
بستغرب اننا بنعمل الحرام والناس شيفاه عادى جدا وبالعكس لو معملتهوش يبقى الناس تاكل وشه زى الافراح اللى بتتعمل فيها كل المعاصى والذنوب ومحدش بيتكلم ويقول ان ده غلط
الحل بجد مادام انت مش بتعمل الشئ الحرام يبقى خلاص كلام الناس مش يهم فى حاجة

موناليزا 29 أكتوبر 2009 7:39 م  

ممكن ناخدها حاجة حاجة وبما انك هتقبل الاراء فهتكلم معاك زى ما اكون بتكلم مع اخويا
(جلوسى فى المنزل دائما بالفانلة الداخلية وشورت طويل أو ربما برمودا ومن الممكن أخرج للبلكونة بهذا المنظر وربما يكون جلوسى مع أصحابى المقربين أيضا بهذا المنظر وربما أصلى كذلك فى المنزل بهذا الشكل)

ايه انطباعك لو لقيت ابن الجيران واقف كده فى البلكونة؟ تحب اختك او مامتك تشوفه عادى وكل واحد حُر فى بيته ولا ايه؟
من حق اللى فى البيت يشوفوك بمظهر جميل وعاجبهم ومش مسألة حلال وحرام مسألة ذوق والدين المعاملة
طيب ماهو أكل البصل مثلا مش حرام لكن هل ده معناه انك لما تروح تزور حد مثلا تأكل منه أو حتى لو كنت رايح تصلى"ان الملائكة تتأذى مما يتأذى منه بنو آدم"

نيجى بقى على الصلاة.. حد يقابل ربنا كده؟؟؟
قال تعالى"خذوا زينتكم عند كل مسجد"
لو انت روحت تزور حد مهم (دكتور عندك فى الجامعة مثلا) وهو عارف انك جايله وقابلك بالمنظر ده هتقول عليه ايه؟
وبعدين مش من قِلة الهدوم يعنى
بص لو الملابس دى مريحة بالنسبة لك البسها وقت النوم وبس

أما عن اللفظ اللى انت بتقوله عادى ففيه كلمات كتير فى اللغة بتؤدى نفس المعنى ولكنها لا تلاقى الاستنكار من احد فلما لا تلجأ اليها
يعنى فيها ايه لو احترمنا تقاليد المجتمع اللى احنا فيه طالما لاتخالف الدين

أما عن النقاب فكل مجتمع وله فكره الخاص واحنا مش هنحجر على تفكير حد

أما عن الصورة فواضح من تعليقات الناس انها مش ظريفة وواضح كمان انها ملهاش علاقة بالحلال والحرام على قد مالها علاقة بالذوق العام

أما عن سؤالك:هل التقاليد بالفعل بمثابة الشرع ....؟؟؟
إجابتى هى الدين المعاملة

أما عن الأمثلة التى ذكرتها فى الآخر فهى فعلا آفة فى مجتمعنا واذا كان ابائنا قديما فعلوها لجهلهم بأمر الدين مثلا فى هذا الشأن وجب علينا تنفيذ أمر الله ورسوله الآن طالما عرفنا هذا وأدركناه
ودعنا لانخشى فى الحق لومة لائم
هقولك مثال شخصى لتدعيم كلامى
من صغرى مثلا مابحبش اسلم على حد غريب لكن ولاد عمى واجواز خالاتى وكده يعنى عادى لانى اصغر بنت فى العيلة وكلهم قد ابويا لكن مع بداية دخولى الجامعة وبدأت اعرف حرمانية ان يلمس الرجل امرأة لا تحل له قررت أنى هوقف مصافحة الرجال من قرايبى
طبعا فى الاول كانت زعلة فى العيلة ونظام انا ياما شيلتك وانتى صغيرة ولانى فعلا بحترمهم وبقدرهم جدا كان الموضوع صعب انى اقول لرجل قد ابويا وهو بيمد لى إيده "آسفة أنا مابسلمش" بس انا وضعت أمر ربنا فى كفة وحبى ليهم فى كفة تانية
وكانت النتيجة دلؤتى خلاص خدوا على الموضوع ومش كده وبس ده قبل ما بيمدوا ايديهم لمصافحة اى واحدة سواء من العيلة او لأ يسألوها أنتى بتسلمى؟
وكمان لو موجودين فى مكان وجاى حد مايعرفش موقفى هما ينبهوه انى مابسلمش
اسفة انى طولت عليك بس انت اللى طلبت الاراء
أرجو ان تتقبل تعليقى بصدر رحب

تلميذة سلمان الفارسى 29 أكتوبر 2009 7:56 م  

فكرة الموضوع تحفه وتشغل جزء كبير من تفكيرى
وتوصلت إلى
أن المجتمع تقاليده بتختلف من مكان لمكان
وان فى حاجات الانسان بيبقى عاوز يعملها وبتمنعه التقاليد..
بس الحل ايه:
الحل ان لو الحاجت دى حاجات مهمه بالنسبه للشخص ومؤثره وليست فقط للتغيير والخروج عن التقاليد يبقى يعملها عادى جدا مع مراعاة الشرع والناس مع تكرارها هيعتبروها حاجه عاديه..

أما بالنسبه للمواضيع الشرعيه التى يختلف عليها العلماء مفيش فيها نقاش..اللى يناسبك فى الشرع اعمله دون مراعاة للبلد..

والكلمه أعرف أنها اختصار لجمله وإما تعرف الناس كلها الاختصار ده وبعد كده تبقى تقولها عادى..إما متقولهاش لأنك لو قولتها هتتفهم غلط..لأن اللفظ ده الناس اعتادوا انهم يسمعوه من شباب مشمحترم..الموضوع سهل وبسيط..محتاج بس تعود...ومعتقدش ان الكلمه مهم أوى تتقال..ممكن تتعوض

أما بقى الصوره فانا مشعارفه الناس معترضه على ايه أصلا..

ده بالنسبه للنقاط اللى حضرتك سردتها..
أما الموضوع عامة فأنا كمان شايفه ان فى تقاليد تخنق فى المجتمع وأنا شخصيا بحاول أغير فيها لنفسى مشبفرض على حد بس الفكره انى ببدأ بالراحه مشبستعجل
خد المجتمع على قد عقله..
النهارده غير فى حاجه صغيره...بكره كبرها شويه
لحد ماتلاقى الوضع عادى

بحر الإبداع 29 أكتوبر 2009 10:21 م  

السلام عليكمـ

أخي الحبيب عرفة..

شكراً لطرحك هذا الموضوع ، فللأسف هنالك الكثيرون ممن يجهلون الفرق بين التقاليد والشرع
أخي الكريمـ
لم يكن الإسلام يوماً بتشريعاته وأصوله يتناقض مع التقاليد العربية الأصيلة (التي لا شك انه تقاليد في صالح الإنسان) ، فالسلام لين مرن يتماشى مع جميع العصور ، ولو أن الإسلام كان متخلفاً لا يتماشى مع أمور الناس لوجدت أن فكرة الإسلام انتهت واندثرت منذ أيام محمد ومن حوله ،،
أن تجلس في بيتك بالهيئة التي تريد فما نزلت آية أو حديث في حرمة جلوس الرجل في بيته باللباس الداخلي أو ما شابه ، لكنه في الشرع أن تجلس هكذا بين اصحابك أو أمام الناس فهذا من "خوارم المروءة"

ولماذا إذا مشت المرأة بدون نقابها تأكلها كل العيون ، فما جاء الإسلام بالنقاب لكنه جاء من باب التحبيب ليس إلا ..!!

أخي أختصر على نفسي الكلام فلا أريد ان ارد على كل نقطة هنا ..
فأقول "إن غباء وجهل أبناء الإسلام بالإسلام صب الزيت على النار أمام الآخرين ممن يبحثون عن الإسلام ، فأصبحنا نحن نجهل ديننا والأصل أننا نتعلم هذه الأمور ، فما بالي أرى الشباب والفتيات يجهلون أمور حياتهم ما عرفوا فقه الطهارة .؟!"

أخي الكريم
لنربي أنفسنا ولنتمسك بأمور ديننا ، ثم بعد ذلك لنسأل عن الأقصى والعراق وأمور أمتنا ، فلن يحرر مقدساتنا الشباب الجهل الذين يلهثون وراء شهواتهم الدنيئة.!!

بارك الله فيك .. وأعذرني
دمت بخير

بوح القلم 30 أكتوبر 2009 12:47 ص  

اخي الكريم ..
الموضوع الحديث فيه طويل ولكن احاول الاختصار قدر الاستطاعه ..
الصوره لم تظهر لي لكن هناك الذوق العام .الانسان في الصلاه مطالب باخذ الزينه فمن الافضل ان يكون هندامك حسن لانك ستقف امام الله عز وجل .كيف سيكون مظهرك لو قابلت مسئول؟؟
اما في المنزل اذا كان لبسك في حدود الذوق العام فلا اشكال فيه ..
العادات والتقاليد من الافضل ان نزنها بميزان الاسلام ونرى اذا كانت من الدين اخذنا بها واذا لم تكن كذلك فمن الاجدر ان نتركها ولو الجميع يعمل فيها لان ليست كل العادات صحيحه .
مسالة النقاب الايه في النقاب في سورة الاحزاب اعتقد انها اوضحت اهمية النقاب لاادري لما الجدال في النقاب
وهل هو سنه او فرض والامه تواجه مصائب وفتن كقطع الليل المظلم .
المشكله في كل الامور جهل الناس في امور الدين واتخاذ
مايناسب هواهم .

لك الشكر اتمنى ان اكون افدتك برائيي ..ودمت بخير

mimi 30 أكتوبر 2009 12:52 ص  

* أنا معاك طبعا أن العرف والتقاليد والعادات فيها كتير مش في الشرع

* المشكلة هنا عدم الفهم والوعي وكمان الفهلوة فالمثقف عندنا هوا اللي بيتكلم كتير

* حتي لو الصورة كانت عند مفهوم البعض خارجة
كان يكفيك اقتناعك بيها وقت نشرها ...

* أنا لما عملت بوست " منكم لله" كل الناس قالت مالك وفيكي إيه ونسيوا إن كلنا مننا لله ... وكانت خدعة مني علشان أفهم القراء ان مفهومنا للكلمات أحيانا مش صحيح

طولت عليك يا دكتور معلش
تحياتي

Darsh Basha 30 أكتوبر 2009 12:58 ص  

ازيك يا دكتور اولا
احب اقولك تسلم على الموضوع الجميل اللى انت اثرتة
بس فى حاجة ..ان العادات والتقاليد ..ليس شرعا
وانا اوافقك فى هذا .
العادات والتقاليد والعرف ..ينقسموا الى قسمين ..جزء يخالف الشريعة ..وهذا حرام مثل الامثلة الذى قلتها .
اما هناك فى العادات والتقاليد والعرف ..من لا يخالف الشريعة ..فهناك العيب ..والغلط ..قد تكون لم يقل الشرع انها عيبا او خطأ..الا اننها ثبتت عندنا هكذا
يعنى الصورة اللى انت حاطتها ممكن ملهاش اصل فى الدين ..ولكن عندما يراها اى احد ..ترجمة فى عقلة لشئ قبيح وغير مرغوب فية اجتماعيا ..وكذلك كلمة "أحا"فهى كلمة اعتراضية ..ولكن فى معظم محافظات مصر ..يترجمها العقل ..بانها كلمة استهانة بالاخر ..او عدم احترام لة ..وهذا ما انشئ علية وربى علية .
اذن فالمجتمع فرض علينا اشياء فيها ما يخالف الدين وهذا نرفضة اجتماعيا ..وفية من لا يخالف الدين .. ولكن يخالف العرف ..وهنا نكون امام امرين اما نرفضة او نقبلة ..ومن الافضل ان نرفضة اذا رفضة المجتمع .. حتى لا ينتقدة المجتمع ..فأنت ان قبة هذة الكلمة او الصورة ..فأن الكثير سيرفضها ومن الصعب تغيير فكر كل الناس الى قبول هذا .
واسف للتطويل

غير معرف 30 أكتوبر 2009 1:02 ص  

A7a يافوزي ... بقى دا اسمه كلام ياراجل .. بقى عايز تطلع للناس بالفانلة وال .... وتقولهم a7a عادي كده عيني عينك عشان تبقى راجل فري ومتحضر ... يااخي a7a ... هوا جرا ايه في الدنيا ياجدعان

د. ياسر عمر عبد الفتاح 30 أكتوبر 2009 1:03 ص  

علي ما أذكر يا دكترة إن فيه بعض أقوال العلماء بتقول بأخذ العادات والتقاليد في الحسبان مالم تتعارض مع نص
لكن أنا بتفق معاك في المجمل
لكن بختلف معاك في بعض الأمثلة ,,
وكمان بختلف معاك في الصورة
لأن فيها إيحاء غير منضبط بالمرة
وطبعاً إنت عارف حركة الأصبع دي بترمز لإيه :)

علي العموم أنا جاي في الأصل علشان أسلم عليك
خاصةً إني كنت غايب لفترة طويلة جداً

well 30 أكتوبر 2009 2:51 ص  

يأسفنى اقولك ان الشئ اللى اصبح متبع هو التقاليد والعادات ...بالمناسبة انا مشوفتش الصورة بس فهمتها طبعا ...
تحياتى

طارق سليم 30 أكتوبر 2009 11:13 ص  

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
كيف حالك يا دكتور عرفة .
موضوعك يثير شيئا ما فى مخيلتى لكنى اقول ان الرسول عليه الصلاة والسلام اشار الى ان الامم على اعرافها ما تعارفت ، مادام انه لا يعارض نصا او جوهرا من جواهر الدين والشرع ، كما اوضح ذلك الدكتور ياسر من قبل.
وحكاية الفانلة والشورت القصير دى متنفعش طبعا لا فى الشرع وللا فى التقاليد ، مش كل حاجة لازم يكون فيها نص صريح، والا ما فائدة الصلوات التى نصليها برغم انه لم يات فيها نص فى القران الكريم يوضح كيفيتها، يكفى ان نعلم ان هناك نصا يقول ما معناه درء المفاسد خير من جلب المصالح، وحكاية ان الراجل كتفه بيكون مكشوف فى الحج فده عشان خصوصية العبادة دى بالذات ، وبياض ابط الرسول مكنش طبعا بيظهر قدام جمع من النساء او البنات، بل كان امام الرجال ، وموضوع تحديد عورة الرجل الى مابين الركبتين و اسفل القفص الصدرى فده مش معناه ان الرجالة كلهم يلبسوا بالشكل ده لانه بالتاكيد سوف يؤدى الى مفاسد كثيره ،ولازم نعرف ان تحديد العورة بالشكل ده كان عشان الرجالة بتشتغل وتدب فى الارض وتجاهد فى سبيل الله فكان لازم يبقى فيه نوع من تحرير الاطراف لديهم لتمكينهم من حرية الحركة، ومش معناه اننا نشتغل الحكاية دى عشان البس الملابس الداخليه امام اخواتى البنات ، لانه بالتاكيد سوف يؤدى الى مفاسد كثيرة ، وكما قلت درء المفاسد خيرا من جلب المصالح.
وعلى هذا فلا يجوز ان ندعى باى حال من الاحوال ان هناك امور سكت عنها الدين ، والا اعتبر هذا الدين ناقصا ، فى الوقت الذى يؤكد قيه علماء الشرع العظام ان الرسول عليه الصلاة والسلام علمنا كل شىء ولم يترك كبيرة ولا صغيره الا وعلمنا ايها حتى ( الخراءة) اى قضاء الحاجه.
اما موضوع الالفاظ او الاشارات التى تعتبر فى بلد ما عاديه وفى بلد اخر سبة او كلمة وقحة ، خد من ده كتييييييييير قوى ولو يتسع المقام لكنت ذكرت لك بعضا منها مما يجعلك تنفجر من الضحك ، ودى مسالة عاديه ، لكن بردو الشرع نبه ليها ، وعلمنا الرسول ازاى نتفاداها لما قال ( من تعلم لغة قوم آمن مكرهم) وكلنا كنا فاهمين كلمة مكرهم دى غلط واخدناها بالمفهوم الضيق للكلمة .
على الجانب الخر لا يصح مطلقا تحت اى دعوى من الدعاوى او تحت اى بند او ظرف ان يخلوا اخو الزوج بزوجة اخية ، تحت بند باشوف طلبتها عشان اخويا مسافر ، او كانت تبعانة وبازورها ، باطمن على ولاد اخويا ، مينفعش وحرااااااااااااام كبير قوى لان التساهل فى الموضوع ده وموضوع الملابس الداخلية كانو من اهم اسباب انتشار زنا المحارم فى المجتمعات الاسلامية بشكل وبارقام مخيفة تدعوا للاشمئزاز .
عموما ربنا يحفظنا ويحفظ شباب وبنات المة اجمعين .
معذرة للاطاله.
تحياتى

ايومي 30 أكتوبر 2009 12:40 م  

كنت كتبت تعليق امبارح والجهاز فصل من غير ما يتبعت,
أولا من غير الكلام عن الامثله,الاسلام لما جه اتخذ موقف من التقاليد اللي كانت موجوده قبله واتحددت في ثلاث نقاط:
1- اقر الاسلام بعض التقاليد اللي كانت موجوده ومن هنا اصبحت جزء من الشريعه يجب اعتبراها والاخذ بها.
2-نفى ورفض بعض التقاليد الاخرى وهذه اصبحت من المحرمات ويجب الانتهاء عنها.
3-لم يتعرض لبعض التقاليد وهذه التقاليد هي مثار الجدل والخلاف,لكن هذه التقاليد ان لم ياتي فيها نص شرعي بالاقرار او الرفض فنحن مطالبين بالاخذ بها مالم تضر,ففي سيرة الرسول عليه الصلاة والسلام نجده كان متبعا لكثير من عادات المجتمع العربي ملم تضر او يكون فيها نهي شرعي,
وأظن ايضا ان المسلم يجب ان يكون نموذج سليم في كل شيئ والا يكون شاذا مستهجنا لانه قدوة للاخرين(طبعا مالم يخالف الشرع)
فمثلا الاسلام نهى عن الالفاظ البذيئه لكنه لم يخبر بالفاظ معينه لان تلك الالفاظ موجوده في العرف فما تعارف الناس على استهجانه فهو قبيح,
ولنضرب مثال اخر لو ان رجلا يحب الكلاب وتربيتها ويرى انها حيوانات مخلصه لطيفه فهل اذا قال هذا الرجل لاحد اصدقاؤه انت كلب يكون موقفه صواب وحتى ان كان المقصد من كلامه انه يمدحه وان لم يقصد البذاءه!!
طبعا ما تعارف الناس عليه من قبح فيجب علينا تجنبه لكي لا نصبح رمز سيئ للاسلام,
وهذا ينطبق على الصورة,واللبس كذلك,
ولنقيس على ذلك كل شيئ,
ونقطه اخرى بالنسبة للصلاة بما ذكرت من ملابس, اننا نصلي امام الله عز وجل فلنرى كيف نفكر وماذا نفعل اذا كنا سنقابل احد البشر المهمين جدا لنا,اوليس الله عز وجل بقدره وعظمته اولى؟!!
هدانا الله لما فيه الخير,
جزاك الله خيرا على طرح الموضوع فهو مهم جدا.

د/ رامي شهاب الدين 30 أكتوبر 2009 1:06 م  

ياااااه .. هو لسة الموضوع فى دماغك .. ماعلينا

شوف ياسيد محمد الأمثلة إللى ركنت إليها تتمثل فى نوعين لاثالت لهما

فأما النوع الأول فهى اشياء حرام شرعا بينما البعض يفعلها لأنها المعتاد مثل موضوع العلاقة بين الزوجة وأخو الزوج

وهنا .. الأمر لايستدعى الحيرة ولاالتساؤل اصلا ، فالحق أحق من يتبع ، رضا الله ياسيدى الفاضل أهم وله اليد العليا عن رضا الناس

أما النوع الثانى الذى ركنت إليه وهو أشياء ليست بحرام شرعا ولكن الناس يعتبرونها أفعال ذات مدلول خاطئ ، ولكن دعنى أستبدل جملة (أفعال ذات مدلول خاطئ ) بجملة ( أفعال يأبى علينا الحياء أن نفعلها )

ولعل أجمل ماقرأت فى تعريف الحياء بمفوهمه الشامل المباشرة هو مقولة الإمام على بن أبى طالب كرم الله وجهه حيث يقول : أن الحياء هو مايمنعك أن تفعل شيئا قد حلله الله لك ولايغضبه ، ولكن حياؤك يمنعك

ولتقريب الصورة أكثر فقد ضرب الإمام لذلك عدة أمثلة أذكر لك منها : أن عورة الرجل محددة فى النصوص ولا خلاف عليها ، ولكنك لاتستطيع أن تختلط بالعامة فى الطرقات وتمارس حياتك وأنت ترتدى إزارا يخفى عورتك فقط رغم عدم حرمانية ذلك ، فالحياء يمنعك

أغلبنا إن لم يكن كلنا يجد أن الأكل فى الطرقات وأمام الناس فيه شئ من الخطأ والحرج رغم عدم وجود نص يحرم ذلك .. والسبب الحياء

وخلاصة القول : أن مرجعيتك لهذه الأمور تتمثل فى شيئين لاثالت لهما سوف تجدها فى نص الحديث الذى يقول ((تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدى ابدا .. كتاب الله وسنتى ))

ودمتم .. تحياتى

اللؤلؤة 30 أكتوبر 2009 8:16 م  

د/ عرفة
السلام عليكم
أتفق معك فى بعض النقاط وأختلف
فى البعض الآخر منها
فمثلاً أختلف معك فى ظهورك من البلكونة
بالفانلة الداخلية وأود أن أسألك سؤال
هل لو فرض أن لك أختاً جالسة فى البلكونة
وشخص ما خرج من البلكونة المقابلة لكم
وبالمصادفة عند دخولك البلكونة الخاصة بكم
ما هو موقفك من الشخص الجالس أمام أختك بالفانلة
الداخلية ، أعتقد أنه على أقل تقدير ستضايق من هذا
الشخص إن لم يكن أن يدور بخلدك أن تتخذ مع
هذا الشخص موقف إيجابى منه كأن تقاطعه مثلاً
خذ عندك أيضاً إختلاء العريس بالعروس فى فترة
الخطوبة هذا ليس من الشرح كما أنه ليس من
التقاليد فى شىء كذلك الأغانى الهابطة ولكن تفسيرى
الوحيد لهذا هو إنحلال قيم المجتمع
أما وجه الإتفاق معك فهو أن التقاليد متغيرة
بتغير المكان الذى أنت فيه
خالص تقديرى

TIMMY !! 30 أكتوبر 2009 9:40 م  

بصراحة الموضوع كبير يا محمد ,

أنا هكتفي بنقل الكلام ده :

قال الحافظ ابن رجب:
كثير من الناس يمشي على العوائد دون ما يوجبه الإيمان ويقتضيه، فلهذا كثير منهم لو ضرب ما أفطر في رمضان لغير عذر، ومن جهالهم من لا يفطر لعذر ولو تضرر بالصوم، مع أن الله يحب منه أن يقبل رخصته، جريا منه على العادة، وقد اعتاد مع ذلك ما حرم الله من الزنا وشرب الخمر وأخذ الأموال والأعراض أو الدماء بغير حق، فهذا يجري على عوائده في ذلك كله لا على مقتضى الإيمان، ومن عمل بمقتضى الإيمان صارت لذته في مصابرة نفسه عما تميل نفسه إليه إذا كان فيه سخط الله، وربما يرتقي إلى أن يكره جميع ما يكرهه الله منه، وينفر منه وإن كان ملائما للنفوس .

۩۝۩ Dr. Flavio ۩۝۩ 30 أكتوبر 2009 9:45 م  

انا مدخلتش مدونتك من فتره ولكن انا متابع من خلال الفيس بوك .. بس الموضوع ده كان لازم اجي فيه هنا

انا معاك جدا يا عرفه في الكام مثال اللي انت طرحتهم على وجه العموم
ودايما بقابل اعتراضات زي اللي انت قلتها فيه دكتور يقول كذا فيه دكتور يعمل كذا ... ويمكن اللي مخليني مش مهتم اوي ان فيه ناس في ظروف اخرى تفعل نفس الأفعال ويتقبلها الآخرون بصدر رحب ودول قربين من مجتمعنا برضه

بالنسبه للصوره ... انا تابعت التعليقات عليها ع الفيس كويس رغم اني معلقتش على أد ما أنا متذكر
إلا انها صوره عاديه بالنسبه للبعض وخجله بالنسبه للبعض .. انت بس مكنتش تعمل تاج للناس كلها مره واحده كده ويقوموا داخلين يلاقي بعضهم حاجه هو رافضها او رافض يشوفها او رافض ان الاعتراض يكون بالشكل ده

انا عجبني جدا موضوعك ده وحاسس انك وفقت فيه جدا جدا .. دعوات ليا يا محمد

محمد سعد القويري 31 أكتوبر 2009 6:33 ص  

الأخ الفاضل :: د.عرفه ::
تحية طيبة
وبعد
بين الشرع والتقاليد
موضوع مهم ولن يخلو من الجدل .. وهو متجدد ..
أظن أن العرف "التقاليد" له نصيب ووجه في الشرع ما لم يخالف نصًّا واضحًا ..
أي أن التقاليد معتبرة ولها مكانتها في الشرع ..
ودمت بود

حياتى نغم 31 أكتوبر 2009 10:12 م  

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شوف يا دكتور أنا معاك فى حاجات كتيييييير من التدوينه ..

الشرع طبعاً مقدم على العرف ولكن الشرع لا يناقض العرف بل يراعيه ويقويه طالماهو لايناقضه ويعضده إذا كان يدعو لما هو لائق ..

لم يعجبنى نشر مثل هذه الصورة ..

غير معرف 1 نوفمبر 2009 1:54 ص  

السلام عليكم ورحمة الله
أنا أول مره أشوف المدونه ولفت انتباهي العنوان والموضوع.
أتفق معك في لعض ما تقول ،فأحيانا العرف يفرض علينا أشياء ليست بالضروره صحيحه
ولكن اسمح لي أن أذكر كلمه لسيدنا علي رضي الله عنه وهي:"إياك وما يسبق إلي القلب إنكاره،وإن كان لديك إعتذاره"
أي أن المسلم لا ينبغي أن يفعل شئ يلومه الناس عليه
يااااه ما أعظم الدين الإسلامي ينظر لبعيييييد
يحافظ علي حياء البشر

iBRAHiM sAllAM 1 نوفمبر 2009 11:31 ص  

السلام عليكم ,

إزيك يا محمد ,

بص , أنا متهيأ لي إن الموضوع بسيط جدا ,

اتبع العرف ما لم يتعارض مع الدين , فإن تعارض فخليك مع الدين ,
لكن اتباع العرف في ذاته لا خطأ فيه - مالم يتعارض مع الدين - ,

لكن بيني و بينك عرف إيه اللي انت جاي تقول عليه يا محمد ,
دلوقتي الناس لا بتتبع عرف و لا دين ,

يكفيك أن تنظر إلى لبس البنات ,
أو الهزار بالشتيمة بين الأولاد
هتعرف إنهم مش متبعين حاجة خالص :(

dody 3 نوفمبر 2009 1:01 ص  

السلام عليكم ورحمة الله...كالعادة موضوعاتك متميزة وتدفعنا للتفاعل معها دائماً فجزاك الله خيراً...
بالنسبة للعرف...
ربما أتفق معك في كثير من أقوالك عن تمسكنا ببعض التقاليد التي لم يحرمها ديننا أو لم يتحدث عنها..
ولكن لست أتفق معك في أستخدام بعض الألفاظ التي يستهجنها المجتمع كاللفظ الذي ذكرته أو حتى تلك الصورة لأن هذه أشياء وعلامات ربطها الناس بمعاني أخرجتها عن مقصدها أو طبيعتها فهي أرتبطت عندهم بصورة أخرى غير التي تراها أنت...
بالطبع إذا خالف العرف الشرع فهذا أمر آخر،فالأساس هو الشرع بالطبع،وهناك قاعدة شرعية أثناء قرائتي عن هذا الموضوع وجدتها وهي أن المشروط عرفا كالمشروط شرعا ..والله أعلم لكن وبشكل عام أتفق معك في ان الأساس هو شرع الله عز وجل

عابرة السبيل = ام بقلظ باشا 4 نوفمبر 2009 2:02 م  

اذا كان العرف لا يخالف الشرع فاهلا وسهلا ومرحبا
وان غير ذلك فتبا له

حقيقى انا ماشفتش الصورة بس فى لفظ كدخ متعارف عليه بيقول : صورة تخدش الحياء فلو كانت الصورة كده فبلاش منها احسن وكذلك اى كلمة او تصرف

ليه تبقى كده لما ممكن تكون احسن

والرسول صلى الله عليه وسلم كان حيي يستحى جدا
والحديث الشريف : الحياء شعبة من شعب الايمان


والسلام ختام

معتز شاهين - باحث تربوي 5 نوفمبر 2009 12:57 ص  

والله كعادتك يادوك بتثير مشكلات شائكة
الموضوع مهم ومحتاج أخذ ورد ولكنه في النهاية يخضع لنوع من انواع الفقه يغيب عن كثير من علماؤنا الذين يملأون الفضائيات بفتاويهم
وهو فقه الواقع

ويبقى التواصل

حلم بيعافر 5 نوفمبر 2009 2:50 م  

ازيك يا دكتور
ههههههههههههههههههههه
والله هم يبكى وهم يضحك الصورة فعلا احد الطرق للتعبير عن الواقع بكل مافيه
المهم الموضوع بتاعك بصراحة لخبطنى جامد وعملى حالة لبس بين حاجات كتيرة انا مش هرد غير لما يبقى عندى خلفية عن حاجات اكتشفق انها نقصانى

سجود 5 نوفمبر 2009 3:29 م  

ننتظر الموضوع الطرييييييف
ان شاء الله

~PakKaramu~ 5 نوفمبر 2009 4:31 م  

PakKaramu visi

Sonnet 6 نوفمبر 2009 5:38 م  

أنت قافل التعليق على تدوينتك الأخيرة (التوضيح)
هي دي الديموقراطية اللى علمتها لكم؟
بالتوفيق

z!zOoOo 7 نوفمبر 2009 6:03 ص  

السلام عليكم

ازيك يا دكتور

مش عارف إذا كانت ديه اول زياره ليا ولا لا

بس إن شاء الله مش هتكون الاخيره

بالنسبه للموضوع

علي فكره انا كنت حاسس او متأكد إن هي ديه الصوره الي انت كنت حاططها مش عارف ازاي جت في بالي

اما الباقي

بص حكايه قعدتك بالهدوم الداخليه ديه شيء عادي
ليا اصحاب كتير من كتر الحر بيقعدوا كده لكن انا مش بحب كده

لكن التحفظ إنك المفروض ماتطلعش البلكونه كده
ماتزعلش مني إفرض بنت او ست بتنشر غسيل او ما شابه وشافتك وإذاها المنظر هل لو حصل الموقف ده مع حد قريبك مش هتتضايق وتقول ده إبن كذا

اما حكايه الصلاه ديه فأنا مش هفتي واقول حرام وحلال

لكني هسألك سؤال إنت بتمشي في الشارع كده بتروح شغلك كده تقدر تقابل مديرك في الشغل كده .. تقدر تستقبل ضيف كده .. تقدر تخل لعميد الكليه كده


بلاش كل ده لو رايح انترفيو هل تقدر تروحه كده

من الطبيعي انك هتلبس بدله وبرفان وكريم وهتظبط نفسك خالص

طيب هنقابل كل دول بهدوم نضيفه جميله

ما بالنا بربنا وإحنا بنقابله وواقفين بين إيديه مش المفروض نروحله بأبهي منظر ولا إيه

حوار a7a ده كل الناس عارفه إنها كلمه مش كويسه حتي ولو كانت لفظ اعتراض انت نفسك كشاب مش بتقولها غير لما بتتغاظ ويعقبها شتيمه طيب يبقي نقولها كده من غير ما نخجل

وبعدين إحنا مالناش دعوه بالمكان الي يقبل والمكان الي مايقبلش

طيب مثلا فيه في المحافظه ديه كباريهات كتير .. ترضي يكون في محافظتكم كده

ثم انا شايف وده برضه من وجه نظري إن الشرع مرتبط إرتباط وثيق بالعرف

والتقاليد ديه الي اهالينا إتربوا عليها وربونا عليها وبنحمد ربنا عليها

وبالنسبه لحكايه العم لو جه في غياب الاب انا اصلا هقول لمراتي لو جه وانا مش موجود قوليله مش موجود وماتدخليهوش وهو اصلا لو عنده دم مش هيدخل اول مايعرف اني مش موجود حتي لو زعل يبقي يتفلق طالما انا علي حق مش هكسب رضي مخلوق في مقابل معصيه الخالق

وحكايه المخطوبين دول الي بيقعدوا لوحدهم معذره يعني العيب مش عليهم العيب علي الي بيسيبهم لوحدهم

يعني لو العيلتين موجودين ممكن يقعدوا جنب بعض ويتكلموا تحت عين الاهل لكن خروج وقعده لوحده وكلام من ده مرفوض تماما

وفيه عادات معينه زي ما انت قلت زي زياره البور في العيد وتقديم القرابين للأولياء مش كل الناس بتعمل كده

كله تعود وتفكير وعلي حسب ما فهم من الي رباه

معلش علي الرغي ده كله


بس الموضوع يستحق التوضيح مش الاختصار

كلمه اخيره

سيدنا محمد عليه الصلاه والسلام قال إيه :

"تجنبوا مواطن الشبهات "

وكمان " حب لأخيك ما تحب لنفسك "

وكما تدين تدان

واخيرا اي شيء بتفكر فيه شوف التقاليد بتقل ايه والدين بيقل ايه واعقلها في دماغك

وبعد كده " إستفتي قلبك "

دمت أخي بكل ود

ووفقك الله لما تحب وترضي

وسأنتظر زيارتك قريبا

في رعايه الله

z!zOoOo 7 نوفمبر 2009 6:20 ص  

معلش بقي ده تعليق علي الموضوع الي بعده

بص كل شيء لو فهمناه صح وطبقناه صح مش هيبقي فيه شيء شاذ

يعني انا ساعات بعدي علي زمايلي وبيقولوا معلش بعمل حاجه ربع ساعه او نص وعدي عليا او وهعدي عليك

وانا كمان بعملها ومش بيزعلوا

ومش بزعل شيء عادي

وبالنسبه للمسافر اه ليه عذر يفطر ومباح ليه

لكن ارجع معايا لورا كده

الناس كانت بتسافر في 3 شهور وترجع في 3 شهور

ومسافات وحر وجهد

لكن الاخ بتاع الطياره ولا العباره بيسافر في قد إيه إيه حجم المشقه الي بتقع عليه وهو في عباره

مش بينام مش بيلاقي مكان يرتاح فيه

كل شيء دلوقتي بقي سهل

ثم ليه ماياخدش الثواب مضاعف

وفعلا زي ما قولتلك لو كل شيء إتفهم صح وإتطبق صح

مش هيكون فيه شيء غريب لكن دايما إحنا بنفسر اي حاجه علي مزاجنا

زي الي قالك السجاير مش بتفطر

وفايده البنوك مش حرام

والتوريث حلال شرعا

لكن صدقني التقاليد ديه هييجي عليك وقت وتقول الله يبارك لأبويا وأمي انهم علموهالك وهتورثها لولادك

وهنبقي بندور عليها في زمن هتختفي منه كل التقاليد والقيم

تحياتي

د/ رامي شهاب الدين 7 نوفمبر 2009 9:08 ص  

بسم الله الهادى

أتفق معك فى كل ماأوردته فى تدوينة لازم نوضح . ولاسيما أن كلامك لم يخرج عن ردى السابق

ولكن لى وقفة عند جزئية بسيطة تتمثل فى تشبيهك الحياء بالذكاء الإجتماعى .. وهنا الخلاف

فالذكاء الإجتماعى كما هو واضح من إسمه يرتبط بالأعراف السائدة فى المجتمع والعوامل المجتمعية باختلاف طبقاته سواء كانت صحيحة أو خاطئة ، فهناك أفعال يفرضها الذكاء الإجتماعى فى بعض المجتمعات ، بينما تراها مجتمعات أخرى فعل لايصح

باختصار .. أسس الذكاء الإجتماعى فى المجتمعات متغيرة بتغير الظروف المجتمعية .. أما الحياء فثابت مهما إختلفت الظروف المحيطة

فعلى سبيل المثال وفى بعض المجتمعات عندما يقابل رجل ما صديق له يصطحب زوجته ، فعلى هذا الرجل ومن باب الذكاء الإجتماعى ، أن يسلم ويرحب بصديقة وكذلك زوجته ..والسلام هنا على تلك الزوجة قد يكون له أكثر من صورة باختلاف البيئة والظروف المجتمعية ، فقد يكون مجرد تصافح بالأيدى وقد يمتد ليشمل ماهو أكثر من ذلك كما تعلم

وهنا السؤال : ماموقع الحياء من ذلك الموقف ؟؟؟

الحياء لامسمى له سوى الحياء

أما الذكاء الإجتماعى فسمه كما تشاء .. سمه البروتوكول ، العرف ، الإتيكيت .... إلخ

أى أن الحياء والذكاء الإجتماعى لا علاقة لهما جملة وتفصيلا

تحياتى

همس 11 يناير 2010 11:43 م  

السلام عليكم ورحمه الله
عندى تعليق بسيطماجرى عليه العرف وصحيح ياخذه الدين يعنى مثلا الدخول بعد عقد القران فى الدين صحيح شرعا وقبل ليله الزفاف ولكن جرى العرف انه شئ غير مقبول فى المجتمع ولذلك يقول الدين ينتظر حتى ليله الدخله
فالبتالى الحاجه اللى ممكن تكون حلال ومقبوله شرعا لكن عرفا لا يبقى لاتجوز انا كبنت بيجرحنى اوى منظر شاب بهدومه الداخليه فى البلكونه مثلا
بس فى ملحوظه صغيره ليهa7aبقت سهله ومقبوله على لسان الشباب حتى لبنات كمان مع انها نفس المعنى للكلمه الاخرى اللى بنتعتبرها قله حياء حاجه غريبه تقبل مرورى

د/عرفه 12 يناير 2010 2:49 ص  

وعليكم السلام همس

شكرا لتعليقك على الموضوع ده

انا مش مختلف معاكى فى الكلام

واظن انى عملت تعقيب على الموضوع ده زيه زى بعض المواضيع اللى اثارت تعليقات الناس



عموما انا وضحت هنا كلامى بشكل اكبر شوية
اتمنى انك تشوفيه وتقولى رايك
http://1-aim.blogspot.com/2009/11/blog-post.html

إرسال تعليق