أم أنت مثل هؤلاء؟؟


فى الموضوع السابق
طرحت سؤال عليكم؟؟
وكان فى ناس متردده فى إجاباتها.....
أمثلتى كلها الموضوع اللى فات كانت سيئه
المره دى حبيت أفكركم بأمثله يعتبروا قدوتنا
يمكن أنتوا عارفين المواقف دى

بس حبيت أفكركم بيها
النماذج دى وضعت فى موقف إختبار صعب ولكنهم نجحهم فيه
المره دى المقارنه بين ما الأمر الواجب وبين العاطفه
أبرز مثال
عندما رأى سيدنا إبراهيم فى المنام أنه يذبح إبنه عندما تيقن من أمر الله لم يتردد
بل والأحلى من ذلك عدم تردد ابنه إسماعيل

وقوله افعل ما تؤمر وتنفيذه الفورى لأمر الله
إلى أن أرسل الله الكبش الذى فداه به
المثال الآخر
هو سيدنا حنظله ابن أبى عامر
الذى تزوج ليله غزوه أحد وفى الصباح سمع نداء الجهاد ترك تزوجته فى الصباح ولم يكن قد اغتسل بعد
وخاض المعركه ونال شرف الشهاده
وعندما علم الرسول ذلك
((إني رأيت الملائكة تغسل حنظلة بن أبي عامر بين السماء والأرض بماء المزن في صحاف الفضة))
رحم الله غسيل الملائكه
المثال الثالث
ابن المنافق الكبير عبد الله بن أبى بن سلول وكان رجل صالح من خيار الصحابه
بعد حادثه الإفك ودور المنافقين فى إشعال القتنه
قال للرسول{يا رسول الله إن أردت قتله فمرنى بذلك ف؟أنا والله أحمل إليك رأسه}
ليس هذا فقط الذى واجه أباه بل يقال أن
الصحابي الذي روي أنه قتل أباه هو: أبو عبيدة عامر بن الجراح رضي الله عنه، والذي ورد أنه قتله في غزوة بدر، روى الطبراني والحاكم والبيهقي أن أبا عبيدة قتل أباه الجراح يوم بدر، جعل يتصدى له، وجعل أبو عبيدة يحيد عنه، فلما أكثر قصد إليه أبو عبيدة فقتله،
فنزل قول الله تعالى: {لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْأِيمَانَ وَأَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُولَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}
سبحان الله هؤلاء لم يترددوا فى تنفيذ أمر الله وإن كان التنفيذ على حساب أقرب الناس إليهم
وهنا السؤال
ما تفعل إذا تعارض أمر الله مع عاطفتك؟؟
هل ما زلت تفكر؟؟
هذا هو السبب إذن فى أنك لا تستشعر حلاوه الإيمان؟؟
حيث يقول الرسول
"ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الايمان : أن يكون الله ورسوله احب اليه مما سواهما وأن يحب المرء لايحبه الا لله وأن يكره ان يعود للكفر بعد ان انقذه الله منه كما يكره ان يقذف في النار "
أعلم أن السؤال النهارده صعب مثل سابقه
لذلك أترك لك الحكم على نفسك





43 رأيك يهمنا:

salma mohamed 4 مارس 2009 12:52 ص  

ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الايمان : أن يكون الله ورسوله احب اليه مما سواهما وأن يحب المرء لايحبه الا لله وأن يكره ان يعود للكفر بعد ان انقذه الله منه كما يكره ان يقذف في النار "
مش عارفة اقول حاجة غير ربنا يجعلنا منهم,
انا مش هاعرف اجاوب علشان لان الكلام سهل والفعل صعب ومش عارفه وقتها هاعمل ايه,
بس اسال الله ان يحيني على الاسلام ويتوفني من المسلمين وان يحشرني في زمرة المتقين.

د.توكل مسعود 4 مارس 2009 1:03 ص  

السلام عليكم ولاحمة الله... وبعد

فهى أرزاق والله ...ليست شطارة

كلما دخلت مدونة من مدونات الأحبة وجدت الدكتور عرفة ضاحب أول تعليق....

زادك الله حرصا.. وجعلك الله الأول فى كل خير

أول دفعتك فى كلية الطب
أول من يستيسقظ لصلاة الفجر فيوقظ الجميع
أول من يذهب إلى المسجد يوم الجمعة
أول من يقف على يمين الإمام فى الصلاة

إذا دعوت الله لنفسك.... فاذكرنى عند دعائك

المعتصم 4 مارس 2009 2:33 ص  

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
د/عرفه
اخى الحبيب تحياتى
اين نحن من هؤلاء ؟؟
نحن (واسمح لى)مدعون لحب الله ورسوله الا من رحم ربى فمجرد تفكيرنا عند اجابة السؤال هو تردد وهذا معناه اننا لانحبهم كما يجب علينا
نسأل الله الهدايه وان يرزقنا حبه وحب نبيه وان يمن علينا بفضله اللهم امين
(مبروك للزمالك ياعم عرفه وعقبال الدورى)
تحياتى ودمت بكل خير وود
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

غير معرف 4 مارس 2009 9:33 ص  

موضوع جميل اوي يا محمد
انا متابع دايما
بس للأسف خايف يكون ردي على السؤال كلام وبس

بس بلاش عشان خاطري الطريقه اللي بتبعت بيها اللينك
انت ماضعيك مش رخمة ابدا ولا احنا بنزهق منها
ابعت بقلب جامد وتأكد اني دايما كتابعك
محمود أبوالعزم

iBRAHiM sAllAm 4 مارس 2009 10:58 ص  

===========
وهنا السؤال
ما تفعل إذا تعارض أمر الله مع عاطفتك؟؟
هل ما زلت تفكر؟؟
===========

امممممم ,
فعلا فكرت , و فكرت طويل كمان للأسف ,
بل أكثر من مجرد التفكير فقد " تذكرت " أشياء تركتها أو فعلتها على عكس ما أمر الله , لحد دلوقتي و مش قادر أبطلها رغم إني عارف إنها حرام لأني خايف كلام الناس أو من حاجات تانية ,

ربنا يهدينا و يتوب علينا و يرزقنا العمل بما نقول ..

آآآآآآآآآآمين

د/عرفه 4 مارس 2009 7:16 م  

أهلا بيكى يا سلمى وبيسعدنى
تواصلك معانا على طول
وهو فعلا الكلام سهل
التنفيذ صعب
وأظن إن الناس كلها كده
وربنا يتقبل دعائك آآآآمين

د/عرفه 4 مارس 2009 7:18 م  

دكتور توكل
اسعدنى تعليقك جدا
وجزاكم الله خيرا على الدعاء الجميل ده
وربنا يتقبل

د/عرفه 4 مارس 2009 7:22 م  

أخى المعتصم
بجد بحب اشوف تعلقك على طول
وبحب التواصل معاك بجد
على العموم شكرا لهتمامك
سواء بالمدونه دى او بالمدونه التانيه
بالنسبه للموضوع
زى ما انا قولت ان دول هما قدوتنا
انا مغرم بقراءه سير الانبياءوالصحابه والتابعين
لأن دول هما قدوتنا
وجزاكم الله خيرا

د/عرفه 4 مارس 2009 7:26 م  

محمد ابو العزم
شاعرنا الكبير
والله يا محمود انا بحب اهزر معاكم بس
احيانا بحب ارخم عليكم بالدعايا دى
بس انا بحب الرخامه اللى من النوع ده
هههههههههههههههه
وشكرا لمتابعتك معانا

د/عرفه 4 مارس 2009 7:29 م  

مهندس ابراهيم
تنورنا دايما
معاك حق طبعا ان كلنابنخطىء كتير فى تنفيذ اوامر ربنا
بس اهم حاجه ان كل واحد مننا
يحاول دايما يراجع نفسه ويمشى على الطريق السليم
وده اللى بيحاول يعمله
وجزاكم الله خيرا لمتابعتك معانا

غير معرف 4 مارس 2009 8:50 م  

الاجابة صعبة جدا

د. ياسر عمر عبد الفتاح 4 مارس 2009 9:39 م  

مش عارف أجاوب
خايف أجاوب بنعم أبقى مرائى وبشتغل نفسى
وخايف أجابو بلا ... أبقى من متبعى الهوى

جزاكم الله خيراً
القصص رغم إنى سمعتهم كثيير قبل كده
لكن لسه ليهم بريق وتأثير

موناليزا 4 مارس 2009 9:42 م  

الموضوع جميل وذكر الامثله يعطى له رونق خاص
اجابتى على السؤال ستجدها فى هذا الرابط
http://monaliza110.blogspot.com/2008/04/blog-post_25.html

بحـــر الدموع 4 مارس 2009 9:44 م  

السلام عليكم

أخي الكريم الدكتور عـرفة
ولنا في رسول الله وصحابته الكرام أسوة حسنة

وأود أن أقول أنه اذا تعاضت العاطفة مع الأمر بالمعروف بالأمر بالمعروف أولى كيف لا والله تعالى يقول "ان الحكم إلا لله "
ويقول أيضاً " ولا تتبعواالهوى فيضلكم عن سبيل الله"

بارك الله فيك وجعلها في ميزان حسناتك

لا تنسوا اخوانكم في غــزة من دعائكم

||..بحــر الدموع..||

خديجة عبدالله 4 مارس 2009 10:38 م  

جزاك الله خيرا
هقول لحضرتك موقف : مثلا أنك تكون ميال لحاجة جدا وفجأة تلاقيها عندك لكن بصورة لا ترضى الله تعالى وساعتها بتحس بخوف وزهق كبير لأنك تتمناها لكن فعلا بجد لما تسيبها لكى ترضى الله ساعتها هتعرف يعنى ايه حلاوة الإيمان أو حلاوة ترك ما يغضب الله .. كان ما سبق شرح مبسط لموقف تعرضت له

جعلنى موضوعك أتوقف مع نفسى الكثير وتذكرت الكثير من الأمور شكرا لك وربنا يبارك لك وفيك

الموضوع مش ممل ده جميل :)

خديجة عبدالله 4 مارس 2009 10:39 م  

شكل تعليقى غير موضوع التدوينة خااالص عذرا

حتى تشرق الشمس 4 مارس 2009 11:27 م  

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
جزاك الله خيرا على الموضوع الجميل
اما بالنسبة للسؤال فالمهم
هى ان نعرف الاجابة على الاقل بداخلنا ولا نقول نعم من الظاهر فقط
ولا نقول لا خوفا من الرياء المهم انها تكون نعم بس لانها الحقيقة
دمت بالف خير
ام سلمى

غير معرف 5 مارس 2009 1:07 ص  

الموضوع شديد يا فوزززززززى بس القصه كلها تتعلق باننا فى زمن انفصل فيه النيه عن العمل كل واحد فى سكه واننا نقول ما لانفعل بس ده مش معناه انن نقف لازم نحاول يمكن حد يوصل بس غالبا ده مش هيحصل حاليا يمكن بعد فتره كبرت قصرت بس الخير فى امتى الى يوم الدين وهو ده الامل اللى لازم يفضل جوانا

د/عرفه 5 مارس 2009 2:07 م  

غير معرف اول واحد _مصطفى_
فعلا السؤال صعب عنك حق



د/ياسر
السؤال انا عامله علشان كل واحد يجاوب عليه بينه وبين نفسه
بيسعدنا التواصل معاك
واهلا بيك على طول

د/عرفه 5 مارس 2009 2:10 م  

أهلا بيكى موناليزا
انا قريت الموضوع بتاعك
رغم ان الموضوع غامض شزيه ومش واضح
بس
الاجابه عن السؤال واضحه اوى






بحر الدموع
يا مرحبا بيك وباهل غزه كلهم
ما شاء الله على الاستشهاد بتاعك
آيات جميله وتثرى الموضوع

د/عرفه 5 مارس 2009 2:11 م  

اهلا بيكى يا خديجه معانا على طول
كلامك واضح وفى خلال الموضوع
وفعلا عندما يترك الانسان معصيه مخافه الله
سيجد حلاوه الايمان فى قلبه

د/عرفه 5 مارس 2009 2:14 م  

يا مرحبا خديجه
وبنسعد باهتمامك
كلامك فى الموضوع مش بعيد ولا حاجه
وفعلا عندما يترك الانسان معصيه مخافه الله سيجد حلاوه الايمان فى قلبه






أم سلمى
اهلا بيكى فى اول زياره
ويارب دايما معانا
فعلا كل انسان عارف الاجابه بداخله

نبض الحياة 5 مارس 2009 2:15 م  

د/ عرفة
اخى الفاضل اشكر تواصلك
واتقبل تعليقك فقد كنت متوقعة مثل هذا التعليق ولكن اخى الفاضل لم أكن قاصدة التمنى بعنى ان اكون شيئا اخر غير كونى بشر لأن ذلك نعمة من الله عز وجل اذ يقول ( ولقد كرمنا بنى آدم )
ولكن هذا التمنى من كثرة الشوق لأن اكون فى عصر الرسول عليه افضل الصلاة والسلام حتى ولو كنت جمادا فلقد شعر الجماد والشجر بالرسول صلى الله عليه وسلم فقصدت بكلامى هذا الشعور الذى تمنيته ليس اكثر ويكفينا فخرا وشرفا اننا من قال عنا الرسول فى كتاب الله جل وعلا اننا خير امة اخرجت للناس فكيف لى ان اتمنى ان اكون شيئا اخر .
جزاك الله خيرا واتمنى ان يكون قصدى قد وصللك ولك منى تحية طيبة .
وانا اتقبل اى تعليق ولا ارفضه ابدا .

د/عرفه 5 مارس 2009 2:17 م  

غير معرف حبيبى
طبعا عرفتك من خلال فوزززززززززززى
وعلشان الناس تكون عارفه
فوزى ده اسم الوالد وده الاسم الاشهر بين اصحابى
اما عرفه فده اسم العيله
واسمى هو محمد
يبقى اسمى ايه؟؟؟؟

المهم سعدت بتعليقك كتير ويارب دايما معانا
وشكرا لاطرائك
وعاك فى الكلام بتاعك طبعا

نبض الحياة 5 مارس 2009 2:21 م  

ما شاء الله مدونتك جميلة وبها اشياء اجمل واجمل ، نتمنى جميعا ان نكون قدوة لمن حولنا حتى وان لم نصل الى عظمة هؤلاء .سؤالك فى الصميم ونتمنى جميعا ان نضعه امام اعيننا ونحاول الاجابة عليه .
تقبل مرورى تحياتى .

د/عرفه 5 مارس 2009 2:24 م  

نبض الحياه
اهلا بيكى
بس علشان الناس تكون فاهمه ردك ده على الموضوع فى المدونه بتاعتك
انا متاكد ان قصدك سليم
وطبعا احنا كلنا مشتاقين للرسول عليه الصلاه والسلام


وشكرا لاطرائك على الموضوع
وعلى المدونه
ومنتظرين دايما رايك
ومعذره لو كان تعليقى ضايقك ولا حاجه

نور الاسلام 5 مارس 2009 2:35 م  

السلام عليكم
لا شك أن هذه درجه من الايمان عاليه..نسأل الله ان يبلغنا اياها ..ولكن يا اخى رأينا هذه الامثله حيه امامنا فى حرب غزه الاخيره وما قصة الشيخ نزار ريان منا ببعيد ..وغيرهم كثير ..فنحن والله نستمد من هؤلاء القوه ..ونسأل الله الثبات اذا تعرضنا لمثل هكذا ابتلائات..ومن اراد العزه لدينه فليعلم انه لابد من تضحيات وليربى نفسه على ذلك..

وجزاكم الله خيرا.

د.توكل مسعود 5 مارس 2009 4:32 م  

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...وبعد

فبرجاء التنبيه... والتنويه....على الزائرين الكرام الذين يكتبون التعليقات القيمة..أنهم عند مخاطبة الإناث يكتبون:
شكرا "لكى"
"دمتى" بخير
"جزاكى" الله خيرا

والصحيح أنها تكتب بغير"ياء".
ويفرق بين خطاب الإناث وخطاب الذكور بالحركات،

فتوضع الفتحة على نهاية الكلمة عند مخاطبة الذكور فنقول: "لكَ"، "دمتَ"، "جزاكَ"
وتوضع الكسرة على نهاية الكلمة عند مخاطبة الإناث فنقول: "لكِ"، "دمتِ"، "جزاكِ"

هذا من باب حب اللغة العربية والغيرة عليها...
"واللى مش بيغير.. يبقى مش بيحب"
مع الاعتذار للفصحى

وتقبلوا شكرى وتحياتى

د/عرفه 5 مارس 2009 6:58 م  

نور الإسلام
يا مرحب بيك
فعلا مثلما تقولين فى أنه توجد أمثله حيه أمامنا
لمن يلاحظها
وجزاكم الله خيرا
وأظن أن تلك أول زياره للمدونه
ونتمنى تكراراها
وأن شاء الله لمتابعه مدونتك باهتمام اكتر ستكون ضمن القائمه فى المدونه الأخرى

د/عرفه 5 مارس 2009 7:00 م  

دكتور توكل
شكرا لملاحظتك
وأن شاء الله سنتدارك الخطأ فى المستقبل
ويارب تنورنا وتمدنا دايما بملاحظاتك

wesoooooooooo 6 مارس 2009 12:12 ص  

السلام عليكم
حلو الموضوع كتير خلانى أفكر من يوم ماتكتب لحد دلوقتى
هتصدقنى لو قولتلك إنى لحد دلوقتى مش قادره أجاوب لا ده انا كمان خايفه أجاوب على سؤالك
أعاننا وأعانكم الله على عدم التردد فى الإجابه

محمد عبد الباسط 6 مارس 2009 12:53 ص  

سؤالك المره دى عكس سؤال المرة اللى فاتت
المره دى مالوش الا اجابة واحدة ...
الحقيقة سؤال صعب اوى يا محمد
معلش مش هاعرف اجواب لان الثبات ده رزق من الله

اللهم ارزقنا الاخلاص فى القول والعمل والسر والعلن
بس اسئلتك لها مذاق خاص
دمت مبدعا

حلم كبير

حسام غانم 6 مارس 2009 2:47 م  

همممممم

هو موضوع أمر الله ولا العاطفة

هو ده جوهر العبادة في كل الأمور

وأي معصية الواحد بيرتكبها

يبقى غلّب العاطفة على أمر الله


سؤال صعب ...

hend...hanady 7 مارس 2009 12:07 ص  

بجد فى ناس وشباب بالذات الله عندها اغلى من اى شئ ولكن لا نرى سوى الواضح امامنا وهم اللى يحرقوا القلب والدم ويبوظوا الاعصاب بس فيه برضه الحلو واللى ينكر يبقى مش شايف والرسول صلى الله عليه وسلم قال الخير فى وفى امتى الى يوم الدين
واسال الله ان يكثر منهم

د/عرفه 7 مارس 2009 1:14 ص  

وسام مرحب بيكى
وبتنورى المدونه على طول
وربنا يعينا على عدم التردد





اخويا محمد عبد الباسط
اهلا بيك يا محمد
وربنا يرزقنا الاخلاص
وجزاكم الله خيرا

مذكرات مشاغب 7 مارس 2009 1:17 ص  

اجابة سؤالك ان لازم الواحد يفضل ربنا على عاطفته الف مره
بس في التطبيق العملي بيحصل غلط كتييييييييييييييييييير جدا
ومن كل الناس
ربنا يهدينا جميعا

تحياتي

د/عرفه 7 مارس 2009 1:20 ص  

اهلا بيك يا حسام
وبجد عايز ابقى اقابلك
فى الكليه
واحمد سعيد كمان عايز يشوفك
وفعلا اى معصيه الواحد بيعملها بيكون مغلب فيها العاطفه
وشكرا لمرورك







هند
اهلا بيك
وتحيه خاصه
لزيارتك الاولى
وربنا يكثر من الشباب اللى ذكرهم الرسول فى حديثه

د/عرفه 7 مارس 2009 1:23 ص  

اهلا بيك يا ابو حميد
وبنسعد بمشاغباتك على طول
وبجد اصعب حاجه التطبيق العملى
وجزاكم الله خيرا

وحـــــــــــى القلم 7 مارس 2009 11:52 ص  

جزاك الله خيرا
بوست قيم للغايه جعله الله فى ميزان حسناتك
وربنا يقدرنا على التطبيق

ghorBty 7 مارس 2009 1:48 م  

السلام عليكم

ربنا يجزيك كل خير

ومش هقول غير دول ناس صدقوا الله فصدقهم الله

وسلعة الله غاليه سلعة الله الجنه

فليتنا نعلم ونعي ونتعلم من هؤلاء معني حب الله

حب = تضحيه بالنفس والمال والولد من اجل طاعته

فما بالنا لا نقدر حتي بالتضحيه وترك المعاصي وترك ما حرمه الله

نسأل الله السلامه وان يجعلنا ممن يستمعون للقول فيتبعون احسنه

جزيتم خيرا

غربتي

د/عرفه 7 مارس 2009 7:15 م  

شكرا لمرورك وحى القلم
وتحيه خاصه لزيارتك الأولى
وبتمنى مشاركتك معانا على طول






شكرا ليكِ غربتى
ورد قيم كالمعتاد
وزى ما أنتِ بتقولِ مفيش ثواب من غير تضحيه

محمد سعد القويري 9 مارس 2009 11:00 ص  

الأخ د/عرفة

في البداية
سعدت كثيرًا لزيارتك
وسعدت أكثر بزيارتي لعالمك المفيد والممتع

وبالنسبة للسؤال

أظن أن تقديم أمر الله على العاطفة
يحتاج إلى إيمان قوي وراسخ

رزقني الله وإياك والقراء إيمانًا صادقًا


تحياتي

د/عرفه 9 مارس 2009 6:06 م  

الأخ محمد القويرى
يا مرحب بيك
يسعدنا دايما التواصل ماك
وربنا يرزقنا إيمان صادق
واهلا بيك معانا

إرسال تعليق