بموضوعية (2)


صاحبى حسام غانم عمل موضوع بعنوان بموضوعية ذكر فيها بضعة أمثلة من حياتنا اليومية وظهر جليا فى إننا لا نتناول أحداث حياتنا اليومية بموضوعية ونفتقد للحكم العادل فى كثير من أمورها حتى تعليقات الزوار تباينت وتقبل بعضهم بعض الأمثلة فى حين رفض البعض الأخر
الطريف إن إمام المسجد عندنا تناول نفس الموضوع وإتضح إنه لازم نعيد حساباتنا فى الحكم على الأمور حيث أنه للأسف العاطفة ومقاييس الحب والكره تتدخل كثيرا فى أحكامنا
ربنا سبحانه وتعالى بيقول
{ كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنئان قوم على أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى }
ويقول سبحانه فى موضوع أخر
{و لا يجرمنكم شنآن قوم أن صدوكم عن المسجد الحرام أن تعتدوا}

يجرمنكم أى يحمّلنكم
شنئان أى كرهكم أو بغضكم
أى أن ربنا سبحانه وتعالى بيقولنا إن الكره أو البغض لا يجب أن يكون سببا فى أن نظلم أشخاص معينين أو أنه يكون سببا فى الإعتداء عليهم
هذكر بضعة مواقف من تراثنا الإسلامى العظيم
بعد حادثة الإفك سيدنا أبو بكر كان معتادا إطعام أحد المساكين( مسطح بن أثاثة) وكانت له صلة قرابة كذلك
وكان مسطح أحد الذين ساهموا بشدة فى نشر حديث الإفك ولذلك إمتنع سيدنا أبو بكر عن الإنفاق عليه فنزل فيه قول الله سبحانه
{وَلَا يَأْتَلِ أُوْلُوا الْفَضْلِ مِنكُمْ وَالسَّعَةِ أَن يُؤْتُوا أُوْلِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ
وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }

فعندما سمعها سيدنا أبو بكر قال (والله إنى لأحب أن يغفر الله لى) فرجع إلى الإنفاق عليه وقال( والله لا أنزعها منه أبدا)

السيدة عائشة كذلك بعد حادثة الإفك عندما كان يذكر سيدنا حسان بن ثابت وهو كذلك أحد المساهمين فى حديث الإفك بالسوء فى مجلسها كانت ترفض ذلك وبشدة وتقول يكفى أنه كان يدافع عن الرسول بشعره

مشهد أخر
بعد غزة خيبر أرسل الرسول عليه الصلاة والسلام سيدنا عبد الله بن رواحة إلى اليهود فقال لهم
(والله أنى تركت أحب الناس إلى قلبى ولأنتم أبغض الناس إلى قلبى ولكن لن يمنعى حبى له وكرهى لكم فى أن أحكم بينكم بالعدل)
يعنى هذ تقريبا مضمون ما قاله

موقف أخر من الحياة منذ فترة قصيرة تقريبا شاهدت فيلم أجنبى وتقريبا أنا بإعتبره من أروع الأفلام الأجنبى اللى شاهدتها فى حياتى إسمه The.Boy.In.The.Striped.Pyjamas
المهم الفيلم ده كان بيحكى عن المعسكرات اليهودية ومحارق اليهود أيام النازية وهتلر وما شابه قولت لواحد صاحبى نفترض جدلا إن المحارق كانت بالسوء ده
هل ما فعله هتلر سليم ؟؟
رد عليا بسرعة طبعا أه يستاهلوا

كان رأيى العكس تمام لا يمنعنا كرهنا وبغضنا على اليهود فى أن نحكم بالعدل فإذا كان ما نراه فى الأفلام سليما يصبح بالطبع هتلر قد إرتكب جريمة إنسانية
مشهد أخير لكن هذه المرة بالعكس
عندما أسلم عبد الله بن سلام وكان يهوديا طلب منه الرسول إبلاغ قومه فطلب من الرسول أن يسألهم عليه أولا فسألهم عن رأيهم فى عبد الله فقالوا له
(خيرنا وبن خيرنا وسيدنا وبن سيدنا)
فلما أخبرهم عبد الله بإسلامه قالوا
بل شرنا وبن شرنا وإنتقضوه
ده كان موقف اليهود لاحظتم التناقض فى الحكم والإختلاف فى أقل من دقيقة واحدة على نفس الشخص
أظن انا حاولت أجمع مواقف من الكتاب والسنة ومواقف من حياتنا العامة برضه بعد كل ده
هل تستشعر بأنك فاقد للمصداقية؟؟
هل ستتدخل أهوائك وعاطفتك فى حكمك على الأمور؟؟؟
هل ستكون أرائكم وتعليقاتكم مترددة مثلما كانت عند حسام..؟؟


فى الأخر منتظر مشاركتكم فى الإستفتاء
وأكيد بطلب منكم الموضوعية التامة فى الإختيار
وأظن مش محتاجين أتكلم فى النقطة دى تانى
منتظر مشاركتكم الإيجابية

61 رأيك يهمنا:

موناليزا 16 يونيو، 2009 7:28 م  

انا فعلت قرات موضوع استاذ حسام بس فى وقتها معرفتش اعلق ولكن بذكرك للموضوع تانى وجدت انه فعلا عندكم حق لانى شاهدت موقف مشابه قريبا ولما شخص بيكون كاره لشخص معين مابيفتكرلوش اى حاجة حلوة ولو برضه بيحبه مش هيقول عليه اى حاجة وحشة ولهذا فقدنا مصداقية النصح وليس الحكم الجيد على الامور فقط

حسام غانم 16 يونيو، 2009 7:32 م  

ياااه

أنا استغربت لما شفت صورتي في الريدر على موضوعك

جميل الموضوع

وفعلا انت خدت وجهة النظر الدينية في الموضوع عشان تكمل وجهة النظر الانسانية اللي كنت واخدها

صح جدا انك تبعد عنك كل مشاعر الحب والكره والتعاطف وانت بتحكم


تحياتي عرفة بيه

وادعيلنا بقى عشان احنا مطحونين

ايومي 16 يونيو، 2009 8:35 م  

(ولا يجرمنكم شنئان قوم على أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى)
دي كفاية
احيانا الواحد بيتسرع في اول الخبر او الامر
وخصوصا انا وامثالي من ناقصات العقل والدين
لان عاطفتنا سابقه تفكيرنا في اغلب الاحيان
لكن في الاخر بيحاول مايكنش ظالم بحكمه يعني بيراجع تفكيره ولو كان غلطان بيرجع عن حكمه ده .

حتى تشرق الشمس 16 يونيو، 2009 8:50 م  

السلام عليكم
احجز وارجع

القلم السكندري 16 يونيو، 2009 9:14 م  

السلام عليكم

الأنفس البشرية بطبيعتها متباينة.. سواءً في العقول أو العواطف

ولهذا .. فلم يتركها "العليم الخبير" سبحانه إلي أهوائها..

وإنما فصّل لنا في الوحيينِ شرعاً كاملاً شاملاً محكما

من آوي إليه علي بينةٍ وعلمٍ فقد آوي إلي ميزانٍ يستحيلُ عليه الجور وحاشاه

وأما من اتخذه ظهرياً مولياً وجهه شطر أهوائه وعقله .. وأما من جعل عقله حاكماً علي الشرع بدلاً من أن يسلم قياده لشرع الله فهنيئاً له بالضلالِ المبين

ـــــــــــــــــــــــــ

وهنا.. أود أن ألتفت إلي مثال "هتلر" والمحرقة السابق الذكر

إننا في شريعتنا لسنا بحاجة إلي هتلر لنشفِ صدورنا

فماذا بعد الحكمِ في يهودِ بني قريظة بعد خيانتهم من: قتل كل من أنبت وسبي النساء والذرية والأموال؟

وفي الجهادِ كفايةٌ من تعذيبهم وشفاءٌ لصدور المؤمنين: (قاتلوهم "يعذبهم الله بايديكم" ويخزهم وينصركم عليهم.. ويشف صدور قومٍ مؤمنين* ويذهب غيظ قلوبهم)

وجزاكم الله خيرا

صفــــــاء 16 يونيو، 2009 9:30 م  

هتلر مكنش معادى لليهود على وجه التحديد
كان عدائه لكل ما هو دون الجنس الارى حسب الاعتقاد النازى
ولو كان خلص اليهود كان هيجى علينا احنا بقى
وبعدها على المسيحين المختلفين عنه فى المذهب
كان هيروح لبعيد اوى فى شططه
كمان بصرف النظر عن اتفاقنا او اختلافنا مع اليهود الا ان البشر .. خلق الله لا يعاملو المعامله دى
لا يحرقو
جميل طرحك وموضوعيه نقاشك
تحياتى لك

اللؤلؤة 16 يونيو، 2009 10:17 م  

د/ عرفة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شىء رائع أن تكون إنسان موضوعى فى حكمك على الأمور بعيداً عن الأهواء الشخصية فقط أعترض على حضرتك فى الفيلم الذى يتحدث عن المحرقة اليهودية فثبت بعد دراسة أن محرقة اليهود ما هى إلا أكذوبة كبرى وهم يروجون لها لتصبح حقيفة
دمت بكل الخير

شموع 16 يونيو، 2009 10:59 م  

السلام عليكم
تعودنا نحن فى مجتمعاتنا العربية أن نغلب العاطفة على العقل ولكن دائماً ما تكون أكثر أحكامنا على الأمور تكون خاطئة
تقبل مرورى

norahaty 16 يونيو، 2009 11:01 م  

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
نزع الهوى والنفس والحب والكره من الحكم
على شخص او وقائع يحتاج من الانسان الى كثير
من العدل والموضوعية وترويض القلب على الحكم
للحق ولا شىء الا هو !ربنا يقوينا ويهدينا !
اللهم امين يارب العالمين.

د. ياسر عمر عبد الفتاح 17 يونيو، 2009 1:54 ص  

طبعاً كلامك مظبوط جداً
المشكلة إننا شعب عاطفي جداً
وبنحكم نتيجة عواطفنا .. مش هقول أهوائنا علشان متبقاش تقيلة

وفيه أمثلة كثيرة زي دي
أمثلة بسيطة من أرض الواقع
في الكورة لو الفريق اللي بتشجعه كان وحش وخسر
بترفض تقول كده وترمي العيب علي الحكام , أو الحظ وخلافه
لو أخوك أو لو واحد صاحبك غلط في مشكلة .. برضه بتقف معاه وترفض تقول الحق
لو بتتناقش مع حد وبعدين طلع هوه اللي معاه الحق الكبر بياخدك ومترضاش تعترف وتفضل تجادل بسفسطائية

اسماء واحلام فى وجدانى 17 يونيو، 2009 2:49 ص  

انا اللى اعرفه ان اليهود هما اللى اخترعوا موضوع وقصة المحرقة لكن الحقيقة ما كان فى محرقة بالبشاعة دى انا مش فاكر بس اللى فاكره ان اللى كان بيتكلم كان رجل كلامه مصدق

حتى تشرق الشمس 17 يونيو، 2009 3:08 ص  

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
جميل اوى البوست دا
وبجد لو كل انسان مسلم حكم على الناس بالعدل هتكون الحياة بلاظلم ولا ظلمات
ولكن هذا موضوع صعب جدااااا
ان لا تتأثر بالعاطفة
وخاصة فى وجهة نظرى البنات والنساء لان قلوبهن هو من يحركهن
بس مع التمرين ان شاء الله هيتغلب العقل احيانا على القلب
دمت فى رضا الرحمن

dr aly khamis 17 يونيو، 2009 3:16 ص  

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أخى د / عرفه
الله يكرمك استشهادك فى محله بالآية الكريمة
و فى مثال كمان نفسى الناس تفكر فيه...
حسن نصر الله
المسلمين كثير من أهل السنة اعتبروه صلاح الدين علشان حارب اليهود و احنا طبعا بنشجعه على حربهم لكن لازم لا ننسى أن ننظر بموضوعية أنه سب معاوية و أبى سفيان رضى الله عنهم جهارا نهارا و هو يعلن انتمائه المطلق للخمينى الذى سب علانية فى كتبه ابى بكر و عمر و عائشة

بمناسبة هتلر يحضرنى قول كوميدى له عن اليهود قال :
استطيع ان ابيد اليهود و لكنى سأترك منهم مجموعة حتى يعرف من بعدى لماذا كنت اقتلهم

و لحسان بن ثابت رضى الله عنه قصيدة جميلة فى مدح عائشة رضى الله عنها .. اسمها حَصَانٌ رزانٌ ..
اقرأها أعتقد ممكن تعجبك

بارك الله فيك
تقبل تحياتى

ALMOJADED 17 يونيو، 2009 10:17 ص  

موضوع جميل وإسقاطات رائعة

هناك خلل كبير في التفكير الوجداني و التفكير العقلي

وفقك الله
وغلى القمة

بحر الإبداع 17 يونيو، 2009 8:43 م  

السلام عليكم

أخي د.عرفة

شو اخبارك وكيف امورك
يا رب تكون بأفضل حال

بالفعل أخي انا اوافقك الرأي انه الكثير من مواقفنا تتدخل العاطفة والقلب فيها ، وربما احياناً يطغى القلب على العقل.؟!

انظر الى حالنا في التدوين ربما تجد البعض يعلقون على موضوعات رديئة جداً ، لكن من باب المجاملة تجد كلمات الروعة والتألق والتميز.. هنا لا تجد المصداقية في القول

شاهد حال الأمة الأمس كلها مشاعر جياشة لغزة ، لكن بعد انتهاء الحرب لم تعد تسمع كلمة غزة على لسان الكثيرين من ابناء الأمة الإسلامية.؟!
وكأنهم ينتظرون الحرب الجديدة حتى تلتهب مشاعرهم لاخوانهم في غزة
اذا نظرت لحالنا هنالك الكثير من المواقف الخاطئة التي يقوم بها الكثير منا وهي قمة الخطأ.؟!

بارك الله في اخي ، وجعلك ذخراً للإسلام والمسلمين
دمت بخير

وردة 18 يونيو، 2009 12:15 م  

اكيد الموضوعية في الحكم علي الناس شئ جميل جداا ومش كل حد بيقدر عليه لسبب بسيط اننا نكون اوقات كتيرة اووو بنجامل بعض علشان نكون ذووق فنخفي الحقائق او نجملها
وكمان حتة المشاعر لما بتدخل في الموضوع بتغير كتير من الحقايق
ياريت نحاول نكون موضوعين في احكامنا علي كل اللي حوالينا ده حيريحانا كتييير
موضوعك كالعادة حلو ربنا يوفقك دايما ان شاء الله
سلام

dr_meeting 18 يونيو، 2009 1:05 م  

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
ما شاء الله ، بجد ما شاء الله ،
موضوع جميل ومفيد جدا ، والجميل استشهاد حضرتك بالقرآن الكريم والمواقف الاسلامية ..
بجد الموضوع أسعدني جدا ، وأفادني جدا ..
جزاك الله خيرا ، وأكثر من أمثالك ..
تقبل مروري في أول زيارة ..

د/عرفه 18 يونيو، 2009 2:52 م  

موناليزا
يا اهلا
ما شاء الله مرتين ورا بعض اول تعليق
يا سلاااااام

تحياتى
واكيد متفق معاكِ

د/عرفه 18 يونيو، 2009 2:53 م  

ازيك حسام
انا قوولت اعملك مفاجأة

وقولت لازم اوضح فكرتك بحيث يتقبلها الجميع

ربنا يوفقك فى امتحاناتك
ومنتظرين كتاباتك الجميلة دايما يا حسام

د/عرفه 18 يونيو، 2009 2:58 م  

أيومى
يا اهلا بيكِ

واتمنى ان سوء الظن بيا يكون انتهى
هههههههههههههههه

اصعب شىء ان الواحد فعلا يفصل بين عاطفته وعقله فى حكمه على الامور
وفعلا الاية واضحة جدا ومش محتاجة نقاش كتير

وربنا يوفقنا دايما للحكم السليم
تحياتى

د/عرفه 18 يونيو، 2009 3:00 م  

حتى تشرق الشمس

يا اهلا بيك

منورة البوست
شكرا على الاطراء ده

فعلا البنات عاطفتهم قوية وبتاثر عليهم كتير
بالتعود فعلا ممكن الواحد يقدر يحكم المواضيع دى

تحياتى

د/عرفه 18 يونيو، 2009 3:03 م  

القلم السكندرى
اهلا بيك يا باش مهندس

سعداء بوجودك معانا

دايما كلامك قوى ما شاء الله

متفق معاك كتير ان الحكم فى الاول والاخير للشرع ولاحكامه

تحياتى

د/عرفه 18 يونيو، 2009 3:07 م  

صفاء
اهلا بيكِ

سعيد بزيارتك الاولى
ويارب تتكرر
فعلا كان حكمه من منطلق عنصرى شكررا على الاطراء ده

تحياتى

د/عرفه 18 يونيو، 2009 4:45 م  

اللؤلؤة
اهلا بيك يا عمرو

شكرا على الزيارة

بالنسبة للمحرقة
انا قولت لو كان الكلام صحيح
يعنى مقولتش انها صح ولا لا

انا افترضت افتراض بس

تحياتى ليك

د/عرفه 18 يونيو، 2009 4:46 م  

شموع
تحياتى فى زيارتك الاولى

يارب دايما تنورنا


فعلا العاطفة عندنا بتغلب كتير
وده شىء مش مظبوط لازم نكون موضوعيين

تحياتى

د/عرفه 18 يونيو، 2009 4:48 م  

دكتورة نور

وعليكم السلام دكترة
فى الاول انا مش عارف انتى ليه لاغية التعليقات عندك

وكمان حاسس كده من طريقتك انه فى اشياء كتير مضايقاكى

يارب يكون خير

اكيد كلامك مظبوط ومش هقدر ازود عليه حاجة

تحياتى
وبنسعد بتواجدك معانا على طول

د/عرفه 18 يونيو، 2009 4:51 م  

دياسر
اهلا بيك دكتور يارب تكون الامتحانات كويسة

فعلا فيه امثلة كتير اوى فى واقعنا بنفتقد فيها للواقعية

خصوصا ماتشات الكورة

وكمان التعامل مع الاقارب والاصدقاء

وكمان الاعتراف بالغلط

ذكرت امثلة مشهورة فعلا اوى


تحياتى

د/عرفه 18 يونيو، 2009 5:15 م  

أسماء واحلام فى وجدانى

ازيك يا احمد

انا افترضت بس ان الكلام حقيقى

انا قولت لو كان

يعنى ما اكدتش وجوده او نفيه


انا اتكلمت عن فكرة عامة


منور يا احمد

منتظرين تواجدك معانا على طول
تحياتى

د/عرفه 18 يونيو، 2009 5:21 م  

دكتور على
اهلا بيك دكتور

سعيد بوجدك دكتور فعلا

حسن نصر الله من الشخصيات المثيرة للجدل فعلا

ولازم نكون موضوعيين فى الحكم عليه دايما

وكمان قول هتلر ده سمعته قبل كده
وزى ما قولت قول كوميدى اوى

د/عرفه 18 يونيو، 2009 5:26 م  

المجاهد

اهلا بيك

تسلم

دايما منورنا

تحياتى

د/عرفه 18 يونيو، 2009 5:29 م  

بحر الابداع

اهلا بيك يا باش مهندس

يارب تكون الامتحانات كويسة

الامثلة اللى ذكرتها فعلا موجودة وبشكل كبير


ويارب ينصر اخوانا فى غزة

وجزاكم الله خيرا

وشاكر لتواجدك معانا

تحياتى

د/عرفه 18 يونيو، 2009 5:34 م  

وردة
اهلا بيكِ

سعيد بوجودك

وشكرا على الاطراء
ويارب يقدرنا على اننا نكون موضوعيين دايما
جزاكم الله خيرا


تحياتى

د/عرفه 18 يونيو، 2009 5:41 م  

dr_meeting
يا أهلا بيكِ
يا دكترة

فعلا سعيد بوجودك وزيارتك الاولى

جزاكم الله خيرا

ويارب نكون عند حسن ظنكم دايما

ونتمنى تكرار الزيارة على طول دكتورة

ايومي 19 يونيو، 2009 2:53 ص  

على فكرة ماكنش سوء ظن
كان مجرد تعجب.

بنجاواتى 19 يونيو، 2009 3:14 ص  

السلام عليكم

الموضوع حلو يا دكتور ما شاء الله

فعلا احنا محتاجين لبعض العقلانية فى الحكم على الامور

والامثلة كلها رائعة

تحياتى

ديالا 19 يونيو، 2009 11:54 ص  

د/عرفه

حلو اوي بجد الموضوع ده

انا بجد فخوره جدا ان السيده عائشه هيا زوجه نبينا نبي الاسلام بجد مفيش اكرم او اطيب او احسن منها بجد ياريت اكون واحد علي مليون منها

مرسيه علي الموضوع الرائع

أنا حر 19 يونيو، 2009 3:04 م  

موضوع متميز ورائع واعتقد اننا بنفتقد الهدؤ ده في الحكم على البشر والحكم على كل شيء في حياتنا
تحياتي

راسبوتين 19 يونيو، 2009 6:17 م  

للاسف معظمنا بيحكم عواطفه فى الحكم على الناس
يعنى سلو بلدنا .. شعب حساس بقى
شكرا ...أرجو قبول مرورى

حياتى نغم 19 يونيو، 2009 11:13 م  

السلام عليكم / سرد جميل وتكملة لموضوعية صديقك طيبه وممتازه ، نعم ممكن أن يغلب على الشخص أحد الأنماط على الآخر العاطفى أوالمنطقى ولكن كما كتبت عند صديقك المطلوب التروى والحيادية والتأمل قبل أى حكم .
بوركتم.

محمد سعد القويري 20 يونيو، 2009 9:26 ص  

الأخ الفاضل :: د/عرفة ::
قرأت ما كتبه المبدع - حسام غانم
وبالتأكيد قرأت هذا النص المكمل له

الموضوعية ؟؟
تتأثر بأبعاد دينية واجتماعية وعاطفية .. إلخ
فالبعض قد يغلب جانب على جانب
ومن هنا يحصل الزلل

تحياتي

حلم بيعافر 20 يونيو، 2009 7:07 م  

ده تناقض من ضمن التناقضات الغريبة فى البنى ادمين
ودور هتلاقى غير الفكرة بتاعتك دى
حاجات تجنن جوه البنى ادم

جارة القمر 21 يونيو، 2009 4:33 ص  

هتلر قال

بكان باستطاعتي ان اقتل كل اليهود ولكني تركت بعضهم لتعرفو لماذا قتلتهم


هو دة رد على تساؤلاتك


مودتي

ghorBty 21 يونيو، 2009 4:39 م  

جزاك الله خيرا دكتور

موضوع رائع بالفعل ..

الواحد ما يقدرش يقول انا هعمل الا لما يكون في موقف بعينه وابعاد الموقف نفسها هي اللي هتحكم علي تصرفنا ويكفي ان يكون لدينا مرجعيه ان نضع المشاعر جانبا ونحكم فقط بالعدل وبما يرضي الله عز وجل (اعدلوا هو أقرب للتقوى) فمن منا لا يحب ان ينال مقام التقوي ..

ربنا يوفقنا دائما لما يحب ويرضي

والموضوعيه لو بجد بقت امام اعيننا في كل شئ ما كنش دا الحال في كل مكان

د/عرفه 22 يونيو، 2009 1:34 ص  

أيومى
اهلا بيكِ

اتعجبى براحتك
كل انسان حقه الطبيعى انه يتعجب
مفيش حد هيمنعه
هههههههههههههههههههههههه



اهلا بيكِ دايما

د/عرفه 22 يونيو، 2009 1:38 ص  

مصطفى اهلا بيك يا بنجواتى يا كبير

اهلا بعودتك
وشكرا على الكلام الجميل ده

منورنا مصطفى

د/عرفه 22 يونيو، 2009 1:42 ص  

ديالا

اهلا بزيارتك الاولى

ويارب تتكرر

فعلا السيدة عائشة دايما هى قدوة نساء المسلمين
ويارب الجميع يسير على خطاها

تحياتى

د/عرفه 22 يونيو، 2009 1:46 ص  

انا حر

متفق معاك تمام
جميعنا نحتاج للكثير من الهدوء وعدم الاستعجال للحكم على الاخرين

تحياتى
ومنتظر رايك وزيارتك دايما
تحياتى

د/عرفه 22 يونيو، 2009 1:50 ص  

راسبوتين
اهلا بزيارتك الاولى

سعيد بيها فعلا
ويارب تتكرر

وفعلا مش اى حاجة متعودين عليها تكون صح

لو كانت العاطفة سلو البلد
يبقى لازم تتغير مش مشكلة

تحياتى

د/عرفه 22 يونيو، 2009 1:52 ص  

حياتى نغم

شكرا على الزيارة الجميلة

فعلا لازم نتروى


جزاكم الله خيرا

تحياتى

د/عرفه 22 يونيو، 2009 2:05 ص  

محمد القويرى

اهلا بيك ابو حميد

فعلا موضع حسام كان رائع

وانا حاولت اوضحه كمان


تسلم ومنورنا محمد
ومنتظرينك دايما

د/عرفه 22 يونيو، 2009 2:07 ص  

حلم بيعافر

اهلا بيك

اكيد النفس البشرية فيه تناقضات كتير اوى


منورنا ومنتظرينك دايما

تحياتى

د/عرفه 22 يونيو، 2009 2:09 ص  

جارة القمر

اهلا بيكِ

انا اولا معترض على كلام هتلر ده
ومش متفق معاه تمام

بدليل ان تعامل الرسول مع اليهود كان مختلف تمام باختلاف نوعهم

وهكذا ينبغى ان يكون تعاملنا مع اليهود باختلاف افعالهم


اهلا بيكِ
ومنتظرين زيارتك دايما

د/عرفه 22 يونيو، 2009 2:13 ص  

أهلا غربتى

وجزاكم مثله

فعلا بكون منتظر تعليقاتك على المواضيع دايما

الحكم من الخارج مش زى اللى بيكون جوه الموضوع
دايما بيقولوا اللى على البر شاطر

بس لازم يكون عندنا مقياس ثابت وهو الحكم بالعدل

تحياتى

لو عرفوه هيحبوه 22 يونيو، 2009 2:24 م  

وما ارسلناك الا رحمه للعالمين

جزاكم الله خيرا على الموضوع

نتمنى زيارتكم للحمله مع اول خطوه للتعريف بالنبى صلى الله عليه وسلم

dody 23 يونيو، 2009 11:44 ص  

د:عرفة..موضوعي جدا موضوعك ده ..وبصراحة كل موضوعاتك دائما تشعرني بذلك مع أني غالبا مثل كل المصريين غير موضوعية ..جزاك الله خير على موضوعك المتميز كالعادة..دعواتك
ودعوة للمشاركة في أحياء ذكرى مأساة سربرنيتيشا أتمنى أن تزور مدونتي وتساهم معنا في إحياء الذكرى...وتساهم في نشر هذا الموضوع ...وعلى فكرة أنا عايزة أشارك في مدونتك الأخرى بس مش عارفة..

egyboy 23 يونيو، 2009 10:38 م  

موضوع رائع يا دكتور وفكر جميل ولكن الأفلام كما تعرف فيها بعض المبالغة وحتى إن كانت صحيحة فهل ترى أن من زاق أجداده الظلم على أيدى غيرهم حرى بهم أن يزيقوا غيرهم الظلم على يديهم

د/عرفه 23 يونيو، 2009 11:55 م  

لو عرفوه هيحبوه

يا أهلا


اكيد حملة رائعة ومجهود رائع

شكرا على الزيارة

د/عرفه 23 يونيو، 2009 11:56 م  

دودى

يا أهلا

شكرا على الزيارة

وسعيد جدا بمتابعتك

انا زرت مدونتك فعلا

ومجهود رائع

ومعلومات نجهلها

جزاكم الله خيرا

dody 24 يونيو، 2009 6:43 ص  

السلام عليكم..كنت عايزة أشترك في مدونتك الثانية... أعلن عن مدونتك معانا بس مش عارفة ..

د/عرفه 24 يونيو، 2009 2:36 م  

أهلا دودى

أكيد نتمنى انك تنورينا هناك

هو أكيد مدونتك موجودك على القايمة هناك
ومنتظرين منك الترشيحات لافضل المواضيع خلال الاسبوع
وده من خلال تعلقك هناك

منظرين مشاركتك ان شاء الله

د/عرفه 24 يونيو، 2009 8:45 م  

egyboy
أهلا بيك
انا عارف ان الافلام دايما بيكون فيها مبالغة
انا افترضت بس انه صح

واكيد ده مش مبرر ده اكيد

شكرا على الزيارة ومنتظرينك دايما

إرسال تعليق